مجتمع

مصور صحفي يستنجد بجلالة الملك محمد السادس والحموشي بعد الظلم الذي تعرض له من طرف قوات الامن بمنطقة البرنوصي (الدارالبيضاء)

توصل الموقع من الزميل “مصطفى أبو العلاء “، رقم بطاقة الوطنية ( تحتفظ بها الجريدة )، رقم بطاقته الصحفية المهنية 9782 بجريدة هبة بريس”، العنوان : إقامة الأمان عين السبع رقم 25 م س 29 عمارة 239، بشكاية مفتوحة موجهة إلى السيد المدير العام للأمن الوطني يلتمس من خلالها إنصافه مما لحقه من ظلم و اعتداء، و إهانة في واضحة النهار، واعتقال تعسفي من طرف موظف أمني؛ و فيما يلي نص الشكاية:
سلام تام بوجود مولانا الامام و بعد ،
يؤسفني السيد المدير العام المحترم، أن أرفع إلى جنابكم الكريم شكايتي هذه و مفادها ما يلي:
ذلك سيدي أنني كنت يوم الثلاثاء 7 مارس الجاري و على الساعة الثالثة و النصف زوالا، بحي القدس زنقة 34 امام منزل زميلي بالعمل، حيث كنت أنتظره على متن سيارة والدي، و التي كانت مركونة مباشرة امام البيت المذكور، لكي يرافقني إلى تغطية صحفية.
غير أنني تفاجأت بتوقف سيارة للأمن الوطني، و على مثنها عنصرين أمنيين بالزي المدني، ليطلبا مني الانصراف على الفور من المكان دون اي سبب وجيه، مع العلم انني خاطبته بكل احترام كبير، وأبلغته بأنني في انتظار زميل لي في العمل.
إلا أن أحد رجلي الأمن ترجل راجلا من السيارة الأمنية، و دون سابق إنذار تقدم إلي وطلب مني أوراق السيارة، و قمت بتقديمها له فورا.
غير أنه وجه لي كلاما ساقطا و أقدم على وضع الأصفاد في يدي، و سحبني نحو سيارة الأمن بكل عنف.
وبعدها تم نقلي نحو الدائرة الأمنية “37”، الذي أقدم رئيسها على إزالة الأصفاد من يدي.
لذا ألتمس منكم سيدي المدير العام إنصافي ضد ما لحقني من إعتداء من طرف موظف الأمن “ع،م”، لا سيما أنه منذ تولي جنابكم لتسيير المديرية العامة للأمن الوطني و انتم تجسدون المفهوم الجديد للسلطةويستنجد بالملك والحموشي من اجل متابعة المشتكى به طبقا للفصول المتابعةكونه قاما باعتقال التعسفي ووضع اصفاد في يد الزميل المصطفى ابو العلا وكانه ارتكب جريمة دون اشعار النيابة العامة بذلك ويعتبر ذلك شطط في استعمال السلطة واستغلال النفوذ واستغلال وظيفته كاشرطي

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق