سياسة

العثماني: أنا سلفي مائة بالمائة

دعا سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة السابق، إلى إعادة النظر في فهم قواعد القرآن الكريم، حسب ما أصله علماء السلف، بما يتماشى مع تطور ومستجدات العصر، معتبرا أن آيات من القرآن انتهى زمانها، مدافعا عن كونه سلفيا خالصا.

 

وذكر العثماني خلال احد المحاضرات المنظمة من طرف احد الهيئات التابعة للعدالة والتنمية، حول “آيات القتال في القرآن.. نحو فهم مقاصدي”: “أنا سلفي مائة بالمائة مَاشِي من أهل المعقول، بمعنى أنني أعتمد نصوص الصحابة متتابعين والمفسرين الكبار“.

 

وتابع رئيس الحكومة السابق، “إذا جاءني عن ابن عباس تفسير أفضّله على من بعده لأنه هو الذي عايش الواقع وعرف السياقات، والإمام مالك تبنى عمل أهل المدينة لأن عملهم كيْشوْر النص وسياقه وتحليله

 

وتوقف نفس المتحدث بالقول  عند مسألة النسْخ في القرآن، قائلا إن لا علاقة له بتاريخية النص القرآني، مشيرا إلى أن هناك الكثير من الآيات في القرآن خاصة بزمانها، وتابع: ”آية (وأعدُوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل)، قال المفسرون المعاصرون إنها انتهى زمانها، اليوم هناك رباط الدبابات والطائرات إلخ“.

 

واضاف العثماني خلال نفس المناسبة أن تكون هناك آية تعالج ظروفا خاصة فهذا ليس عيبا، ولا يضر بعموم الرسالة”، ذاهبا إلى القول في رده على سؤال لأحد المتدخلين: الآيات الخاصة بالرق وبملْك اليمين ألم ينته زمانها؟: “واش باقي كتحلم باش ترجع.”

 

ودعا رئيس الحكومة إلى “إعادة النظر في فهم قواعد القرآن الكريم وفق ما أصّله علماء السلف، وليس وفق شيء آخر”، على حد تعبيره

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق