مجتمع

وفاة ستينية في انهيار منزل بفاس

توفيت جدة في عقدها السادس، من عمرها، مساء أمس، في انهيار منزل عائلي من طابقين بقصبة مولاي الحسن بشارع سان لوي بمقاطعة أكدال بفاس، بسبب الأمطار الغزيرة المتهاطلة في اليومين الأخيرين وتسببت في فيضانات بسيدي حرازم وتوقف حركة القطارات بين فاس ووجدة ووفاة 3 عمال بالطريق السيار.

 

الجدة التي كانت في الطابق الثاني لمنزلها، الذي تقطنه وابنيها وزوجتيهما وأبنائهما الستة، قبل أن تفاجأ بانهيار سقفه بشكل لم تستطع معه الفرار بحكم كبر سنها ومرضها وعدم قدرتها على التحرك بالسرعة والسلاسة اللازمين، عكس حفدتها الذين أنقذوا بعد مدة قصيرة من وقوع الانهيار الذي استنفر مختلف المصالح.

 

هذا وتم نقل الضحية  إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني لتشريحها، بعد انتشالها من تحت الأنقاض من طرف عناصر الوقاية المدنية بمشاركة شباب متطوع من هذا الحي التاريخي المتداعية منازله بسبب هشاشتها حيث صدرت أوامر بالإفراغ في حق بعضها ولم تفعل بعد على أرض الواقع.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق