مجتمع

الهجرة تجمع أعضاء المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مع وسائل الإعلام‎‎

نظمت المفوضية السامية لأمم المتحدة لشؤون اللاجئين صباح  يومه الخميس لقاء تحاوريا مع الإعلام حول اللجوء و الهجرة بالمغرب و ذلك بأحد الفنادق المتواجدة بالدار البيضاء.

وخلال هذا  اللقاء تم التطرق إلى مفهوم الهجرة او اللجوء باعتبارها ظاهرة قديمة بدأت منذ عصور، نتيجة حروب أو غيرها، فالمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين  تم انشاؤها من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة وذلك بغرض حماية حقوق ورفاه اللاجئين، كما أنها تسعى لضمان أن يكون الفرد قادرا على ممارسة حقه في إلتماس اللجوء و العثور على مكان آمن للعيش فيه.
وتضمن النقاش التفاعلي العديد من المفاهيم التي تهم المهاجرين, و الفرق بين طالب اللجوء و لاجئ ومراحل تأسيس المفوضية، حقائق و أرقام وكذا مواثيق العالمية، مع تحديد صفة اللاجئ وحمايته.
و شملت الندوة جميع الجوانب التي تخص الهجرة و اللجوء والاسباب التي تدفع الشخص الى طلب اللجوء و الدول الأكثر استقبالا لهذه الفئة من بينها تركيا.
وعرف  اللقاء التحاوري  مداخلة مصطفى الزنايدي عضو  المنظمة  المغربية لحقوق الإنسان تطرق إلى  و الشراكة التي تجمع بين المنظمة المغربية لحقوق الإنسان و المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التي بدأ منذ 2007 و كذا الدور الذي تلعبه لاحترام حقوق الإنسان و معالجة قضايا الهجرة في الإعلام.
وفي الأخير تم فتح النقاش حول طرق معالجة قضايا الهجرة في الإعلام العالمي و كذا الإطار المرجعي من أجل تغطية مهنية و متوازنة للهجرة، وتوصيات خاصة بالمسؤولية الصحفية.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق