رياضة

فصيل وينرز: يجب تدارك الموقف حتى لا تقع الكارثة

عبر فصيل “وينرز” المساند لنادي الوداد الرياضي يوم أمس الاثنين عن غضبه الشديد من الجانب التنظيمي للمباراة التي جمعت فريقه بنادي بيترو أتلتيكو نهاية الأسبوع المنصرم، وذلك برسم الجولة السادسة من دوري مجموعات عصبة الأبطال الافريقية.

 
ونشر الفصيل الودادي عبر صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، بيانًا بهذا الخصوص، جاء فيه ما يلي:
 
تقرير الترا وينرز 2005 : 
الوداد الرياضي ضد بيترو أتلتيكو 
 
برسم الجولة السادسة والاخيرة من دور المجموعات لدوري أبطال افريقيا ، استقبل الوداد الرياضي مطارده المباشر بيترو أتلتيكو الأنغولي . 
 
مباراة هامة لحسم الصدارة ولضمان استقبال إياب ربع النهائي بمركب محمد الخامس . 
 
كالعادة ومنذ الساعات الأولى ليوم السبت الوجهة واحدة والهدف واحد وهو الدفع بالفريق لتحقيق الانتصار في مباراة تحمل الرقم 100 داخل الميدان في المنافسات القارية . 
 
” من كل حومة جينا ، نديرو لي علينا ” مقولة تجسدت على أرض الواقع ، وقبل أزيد من ثلاث ساعات عن انطلاق المباراة امتلأت المدرجات بشكل كامل . 
 
مرة اخرى نذكر ونندد بالتنظيم الكارثي ونشدد على ضرورة ايجاد حلول سريعة قبل أن تقع الكارثة ، فلا يمكن أن تتكرر مشاهد تساقط الجماهير نتيجة التزاحم الكبير وحالات الاغماء المتكررة طيلة 90 دقيقة . 
” اللهم انا قد بلغنا ، اللهم فاشهد ” 
 
رغم ذلك كان المدرج الشمالي كالبركان الذي يستعد للإشتعال ، شيء عادي بعد غياب دام لسنتين أن يكون الشوق والحنين للمكان الذي نتنفس فيه ونحيى فيه الشغف لا يضاهيه أي شيء آخر . 
 
بهذه المناسبة تم رفع لوحة كوريغرافية كتبت فيها كلمة HOMESICK التي أتت لتترجم الاشتياق و الحنين للمدرج و اللذَيْنِ  احتلا نفوسنا لما يقارب السنتين جراء بعدنا مكرهين عن بيتنا الكورفا نور.
 
و أما رسالة التيفو فقد أتت لتؤكد على أن هذه المباريات رغم اتخاذها شكل إسعافات أولية إلا أنها، من منظورنا و بعد ما تجرعناه جراء الغياب، لن تكون كافية لإصلاح الضرر الذي طال نفوسنا طيلة هذه الفترة.
 
” جينا اليوما جينا اليوم نديرو السعرة نديرو الهول ” ، الحناجر اشتغلت بشكل صحيح . 
 
وسُمع صداها في كل الأرجاء ، باستثناء ميكرفونات قناة الرياضية الصماء عندما يتعلق بنا الأمر . 
 
اهتزازات متناسقة ، وأمواج بشرية تتدفق بسلاسة لتسجل هزات أرضية ب 2005 درجة على مقياس وينرز . 
 
على أرضية الميدان دخل الفريق تدريجيا في المباراة وبعد سيطرة ميدانية للفريق الأنغولي ، كانت ردة فعل الفريق قوية. 
 
هدف اول لتسومو ثم ثاني من داري وثالث من المترجي لتتحول المباراة لاستعراض أحمر . 
 
شوط أول حسمت فيه الأمور ، ليمنح المدرب الفرصة لاسماء اخرى في الشوط الثاني . 
 
لم يتغير شيء تواصل الزحف الودادي بمتعة كروية ، وياله من احساس عند رؤية منتوج المجموعة فوق رؤوس اللاعبين احتفالا وابتهاجا ، في ليلة رمضانية كانت ايذانا بانطلاق الشهر الفضيل وبإشباع كروي يُعين انصار الفريق على صيام اليوم الأول . 
 
خمسة أهداف كاملة ورقم قياسي في عدد النقاط للاندية الوطنية في دور المجموعات ، اضافة لرقم قياسي آخر في عدد الاهداف في دور المجموعات لم يشهده تاريخ المنافسة. 
 
” الليلة الكاملة ” ربما هو الوصف الأبلغ لليلة من ليالي 1937 ليلة وليلة. 
 
الموسم وصل لمراحله الحاسمة ، الفريق ينافس على كافة الجبهات.
 
لم نفز بأي شيء ، هناك اشياء مبشرة وهناك أيضا أخطاء يجب إصلاحها. 
 
المباريات القادمة لا تحتمل الخطأ ولا مجال فيها للتعويض . 
العمل والقتالية والتواضع والهدوء هي أسرار النجاح ، لنكن يدا واحدة ولنتحدث نفس اللغة ولنواصل الدفاع عن الفريق من أجل تحقيق الأهداف المرجوة. 
 
الموعد القادم يوم الثلاثاء بملعب مراكش ، برسم سدس عشر نهائي كأس العرش منافسة هامة متعطشون للظفر بها وهي التي غابت عن خزائن النادي منذ سنة 2002. 
 
نوجه الدعوة لاعضائنا ولكافة أنصار الوداد الرياضي لنعيش ليلة اخرى من الليالي الخالدة. 
 
معا للأبد 
 
عاش نادي الوداد الرياضي

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق