ثقافة وفنون

 مسلسل فتح الاندلس يصل إلى قبة البرلمان

أقدم الفريق الاشتراكي داخل مجلس النواب بتوجيه سؤال كتابي إلى وزير الشباب والثقافة والتواصل محمد المهدي بنسعيد حول مسلسل “فتح الأندلس” للمخرج محمد العنزي، المعروض على قناة “الأولى” خلال شهر رمضان الفضيل.
وتضمن السؤال الكتابي، أن المسلسل المذكور اقتنته القناة المغربية من المال العام، لكنه لا يولي أهمية للتراث المغربي وللحقيقة التاريخية للبطل، لم يشارك فيه سوى ممثل مغربي واحد، ولا يعطى تفاصيل شخصية طارق بن زياد الأمازيغي.
اضافة الى ذلك أشار الفريق الاشتراكي إلى أن “المسلسل، مليء بالمغالطات المعرفية ويحمل في كثير من حلقاته تزويرا لكل ما تتفق عليه المصادر التاريخية الموثوقة”، وفق تعبير البرلمانيين، خاصة وقد جرى إنتاجه خارج المغرب و دون مشاركة المغاربة في التأليف،و استشارة المؤرخين لتدقيق في المعطيا.
وقال الفريق المحسوب على المعارضة إن “فتحَ الأندلس حدث مغربي بامتياز، حيث تم الفتح عبر شمال المغرب وبجيوش شمال إفريقية قوامها المغاربة بالأساس، ولغة القائد طارق بن زياد وثقافته مغربية أمازيغية بامتداداتها الإقليمية هو وجنوده؛ لكن المسلسل يحجب كل هذا تقريبا، ويجعل المغرب الكبير مجرد طريق جغرافية لجيوش المشرق الأموية، والمغاربة مجرد “كومبارس” “تحت قيادة شخصيات شامية؛ بينما التاريخ المدون عندنا كله عكس ذلك”
كما قام الفريق الاشتراكي بمساءلة الوزير، عبر السؤال الكتابي الموقع من طرف النائب مولاي المهدي الفاطمي، عن “الإجراءات التي ستتخذونها بغاية صون وتخليد تاريخنا المغربي العريق، بعيدا عن جميع المغالطات والسرقة وتزوير الحقائق التاريخية والمجد المغربي بالأندللس”.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق