مجتمع

جهة الشرق .. عملية توزيع الشعير المدعم تجري في ظروف جيدة

تجري عملية توزيع الشعير المدعم، في إطار البرنامج الاستثنائي للتخفيف من آثار ندرة التساقطات المطرية، في ظروف جيدة، ووفقا للجدول الزمني المحدد على مستوى جهة الشرق.

وتندرج هذه العملية في إطار المحور الأول من البرنامج الاستثنائي المتعلق بحماية الرصيد الحيواني والنباتي وتدبير ندرة المياه، كما لقيت إشادة من قبل العديد من مربي الماشية المتضررين من قلة التساقطات المطرية وتأثيرها على الغطاء النباتي.

وعاينت القناة التلفزية الإخبارية (M24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، العملية بمكتب الربط بجماعة سيدي بوهرية بإقليم بركان؛ أحد مراكز التنسيق على مستوى الإقليم، والتي تسهر على ضمان السير الجيد لهذه المبادرة.

وأشار المدير الإقليمي للفلاحة بوجدة، بنيونس بكاوي، إلى أن مكتب الربط بجماعة سيدي بوهرية، يمكن من تنسيق عملية توزيع الشعير المدعم على مستوى عدة جماعات بإقليم بركان مثل سيدي بوهرية وريسلان وتافوغالت، التابعة للنفوذ الترابي للمديرية الإقليمية للفلاحة بوجدة، بالإضافة إلى جماعتي بوغريبة والشويحية التابعتين لنفوذ المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لملوية.

وقال في تصريح لـ (M24 )، إن مكتب الربط بسيدي بوهرية خصص حصة 19 ألف و500 قنطار من الشعير المدعم برسم الشطر الأول من هذه العملية، مشيرا إلى أن التوزيع بدأ في 18 مارس الماضي، وأن أزيد من 90 في المائة من الحصة المخصصة لهذا الشطر تم توزيعها لفائدة حوالي 2300 مربي ماشية؛ أي بمعدل نحو 8 قنطارات لكل مربي للماشية.

وأكد السيد بكاوي أن عملية التوزيع تمر في ظروف جد حسنة بفضل تضافر جهود كافة الجهات المعنية، ولا سيما السلطات المحلية، والمصالح التابعة لوزارة الفلاحة، والغرفة الجهوية للفلاحة، ومجموعة القرض الفلاحي للمغرب.

وأضاف أنه تم تعبئة الموارد البشرية واتخاذ كافة التدابير اللوجستية اللازمة لتسهيل عملية توزيع الشعير المدعم؛ خاصة نشر وحدة بنكية متنقلة، وعند الضرورة، استخدام الموارد اللوجستية للمديرية الإقليمية للفلاحة لنقل هذه المادة من الشعير المدعم إلى دواوير مربي الماشية المستفيدين، مشيرا إلى أن هذا الشطر الأول من العملية ستتبعه أشطر أخرى في إطار هذا البرنامج.

وثمن عدد من مربي الماشية، في تصريحات استقتها قناة (M24)، هذه المبادرة، التي جاءت في الوقت المناسب لدعم مربي الماشية المتضررين من تداعيات قلة التساقطات المطرية، مشيرين أيضا إلى التدابير اللوجستية والمالية المتخذة لتسهيل حصول مربي الماشية على الشعير المدعم.

يذكر أن المديرية الجهوية للفلاحة بجهة الشرق، برمجت غلافا ماليا قدره 456 مليون درهم من أجل حماية الرصيد الحيواني والنباتي وتدبير ندرة المياه، برسم المحور الأول من البرنامج الاستثنائي للتخفيف من آثار ندرة التساقطات المطرية.

وفي إطار التنزيل الجهوي لهذه المبادرة الملكية السامية، سيستفيد مربو الماشية بجهة الشرق من 1,47 مليون قنطار من الشعير المدعم بثمن لا يتجاوز درهمين للكيلوغرام الواحد، موضوعة رهن إشارتهم على مستوى 14 نقطة ربط موزعة عبر الجهة.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق