سياسة

قيادية في المصباح تهاجم حكومة أخنوش واصفة اياها بالشركة

انتقدت أمينة ماء العينين القيادية داخل حزب العدالة والتنمية، ما وصفته بـ”البداية الخاطئة لتعلم السياسة” لعزيز أخنوش، رئيس الحكومة، مشيرة إلى أن “المكلفون بالكوتشينغ لدى رئيس الحكومة، أقنعوه أنه يستحيل أن يسمعه الناس إلا إذا تكلم عن العدالة والتنمية”
وتابعت ماء العينين في تدوينة لها نشرتها على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك أنه “حاول أن يشرب لبن السباع وأن يتلُوَ بنبرة أرادها أن تكون سياسية، ما كُتب له بالدارجة مهاجما العدالة والتنمية وهو واع تمام الوعي أن هناك آلة ضخمة لا يحركها إلا الهجوم على العدالة والتنمية حتى لو كان في موقع المعارضة بمجموعة نيابية أرادوا أن تكون صغيرة من حيث الحجم”.
لكن امتدادها السياسي ظل متجاوزا لما توقعوه من حدود، وهو ما يفسر انفعال رئيس حكومة الذي عرفه المغاربة باردا سياسيا، حاضرا ومتفاعلا ماليا واستثماريا حتى تربع على عرش لائحة فوربس لأثرياء المغرب الذي يقول عنه أنه بدون موارد” تضيف ماء العينين.
وأشارت البرلمانية السابقة عن العدالة والتنمية أن رئيس الحكومة “يعرف أن ملايينه لم تفلح في إقناع الآلة التي بدأت تصدأ، وكل ذلك الطابور الخامس الذي أصابه الكسل بالتطبيل لمنجزاته الوهمية بالحماس الذي يريده، ما سيعيد تنشيط السمفونية هو انتقاد العدالة والتنمية”.
وختمت المتحدثة نفسها تدوينتها بالقول إن “المغاربة لا يهمهم اليوم انتقاد حزب في المعارضة، ما يهمهم فعلا هو الوفاء بوعود الزيادات في أجور رجال ونساء التعليم وغيرهم، توزيع الدعم المباشر على المسنين وغيرهم، خلق مناصب حقيقية للشغل بدل الإلتهاء بالتسويق” مستفسرة “متى تقتنع حكومة أخنوش أنها حكومة وليست شركة؟”

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق