مجتمع

روتيني اليومي يصل إلى قبة البرلمان

يستعد مجلس النواب مناقشة موضوع إمكانية منع بث فيديوهات “روتيني اليومي” التي تثير الجدل، حيث تحولت مضامينها إلى تصوير مشاهد الخلاعة والانحلال وبعضها تحول إلى منصات للسب والشتم.

 

وتستعد النائبة عن التجمع الوطني للأحرار زينب السيمو،طرح سؤال في الموضوع حول الفيديوهات التي تسيئ لصورة المغرب والمغاربة، على وزير الشباب والثقافة والتواصل محمد المهدي بنسعيد وذلك خلال جلسة الأسئلة الشفوية المنعقد اليوم، من أجل الدفع لإيجاد صيغة قانونية لمنع انتشار فيديوهات روتيني اليومي السيئة للمرأة المغربية.

 

هذا وتم تصنيف  بعض رواد مواقع التواصل الفيديوهات المثيرة للجدل كنوع جديدة من “الدعارة” بالعالم الإفتراضي.

 

وبحجة الفقر ، تبرر جل الفتيات ومنهن المتزوجات، أفعالهن ومحتويات فيديوهاتهن المخلة بالحياء وغير الهادفة.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق