رياضة

منخرطو الرجاء يستنكرون الاخبار الرائجة حول تأجيل مباراة الديربي

أصدر ميىة منخرطي فريق الرجاء الرياضي بلاغا يستنكرون من خلاله الاخبار الرائجة حول تأجيل مباراة الديربي أمام الوداد الرياضي، واعتبر منخرطو الرجاء تأجيل الديربي خرق واضح للقانون، وأن الغرض من هذه المحاولة هو إفقاد نادي الرجاء الرياضي التنافسية في ضرب لمبدأ المساواة الذي يعد شرطاً أساسياً للمنافسة الشريفة، فإننا نستنكر بشدة هذه الممارسات التي تقفز للواجهة كلما اشتدت المنافسة و اقترب الدوري من النهاية.

وفيما يلي بلاغ هيئة منخرطي الرجاء الرياضي

بلغ إلى علمنا أن هناك محاولات لتأجيل مباراة الديربي برسم الدورة 25 من البطولة الوطنية الإحترافية في خرق سافر لمقتضيات البند 21 من قانون المنافسات و في تناقض صارخ لما سبق و صرح به رئيس العصبة الإحترافية بخصوص عدم تدخل العصبة إياها في البرمجة التي أفرزها “السيرفور” الإسباني. و إذ نعلم أن الغرض من هذه المحاولة هو إفقاد نادي الرجاء الرياضي التنافسية في ضرب لمبدأ المساواة الذي يعد شرطاً أساسياً للمنافسة الشريفة، فإننا نستنكر بشدة هذه الممارسات التي تقفز للواجهة كلما اشتدت المنافسة و اقترب الدوري من النهاية.

و في نفس السياق، فإن هيئة منخرطي نادي الرجاء تدين محاولات إنهاك الفرق التي ستواجه نادي الوداد كما سيحصل مع نادي المغرب الفاسي الذي غُيبَ عن المنافسة لأسابيع لتبرمجَ له مباراة ثلاثة أيام فقط قبل مباراته ضد نادي الوداد بينما كان بالإمكان برمجة مباراته التي تهم الدورة 23 نهاية هذا الأسبوع.

إننا في هيئة منخرطي الرجاء، إذ نُذكر بما تعرض له الرجاء الموسم الفارط عندما أُجبر على إجراء مباراة ضد حسنية أكادير ثلاثة أيام قبل إجراء مباراة نهاية الكاف بدولة البنين و كيف أدى ذلك لاضطراب برنامج السفر و الإعداد لتلك النهاية الإفريقية الهامة، نتمسك بالمساواة بين كل الأندية المغربية في برمجة المباريات و نُصر على احترام البرمجة التي أفرزها التطبيق الخاص “السيرفور” و لعب مباراة الدورة 25 يوم 25 أو 26 ماي 2022، و نشدد على ضرورة احترام قانون المنافسات و تطبيقه على كل الفرق دون استثناء.

و في الختام، فإن هيئة منخرطي الرجاء تُذكر أن كل مكونات نادي الرجاء الرياضي لا تطلب أي امتياز خاص، كما أنها ستلجأ لكل الوسائل الشرعية التي يُخولها القانون لها من أجل الدفاع عن مصالح نادي الرجاء الرياضي من أجل تكريس مبدأ المساواة، و محاربة ممارسات الكيل بمكيالين التي أنتجتها ازدواجية المهام، و التي تقضي تدريجياً على كل المكتسبات التي راكمها الدوري المغربي و تنسف مصداقيته.

ديما رجاء

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق