سياسة

الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات  تشارك  في افتتاح قمة “أفريسيتي” بكينيا

شارك أعضاء من المكتب التنفيذي للجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم ضمن وفد مغربي رفيع المستوى برئاسة الوالي المدير العام للجماعات الترابية بوزارة الداخلية، خالد سفير، أمس الثلاثاء، في الجلسة الافتتاحية للقمة التاسعة للمدن والحكومات المحلية الأفريقية “أفريسيتي”، بمدينة كيسومو بكينيا.

وكشف بلاغ للجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم أن أعضاء المكتب التنفيذي للجمعية شاركوا، تحت رئاسة عبد العزيز الدرويش، رئيس الجمعية، وبحضور نائبي الرئيس، نور الدين الأزرق، واعتماد الزاهيدي، والكاتب العام للجمعية، حمزة إد موسى، وعضو المكتب، محمد غازي، والمدير التنفيذي، عبد الفتاح أسكير، في الجلسة الافتتاحية لقمة “أفريسيتي”، التي تحتضنها مدينة كيسومو بدولة كينيا مابين 17 و21 ماي.

وتأتي مشاركة أعضاء المكتب التنفيذي للجمعية، يتابع المصدر، ضمن الوفد المغربي رفيع المستوى الذي يرأسه سفير، بحضور عدد من العمال المرافقين له وممثلين عن سفارة المملكة المغربية بدولة كينيا ورئيسة جمعية مجالس جهات المغرب، مباركة بوعيدة، ورئيس الجمعية المغربية لرؤساء الجماعات، منير الليموري، وعدد من رؤساء مجالس العمالات والأقاليم ورؤساء عدد من الجماعات الترابية الأخرى.

وأردف نفس المصدر،  أنه تم افتتاح أشغال هذا المؤتمر، الذي ينظم تحت رعاية الرئيس الكيني، أوهورو كنياتا، من قبل حاكم مدينة كيسومو، أنيانغ نيونغ، والأمين العام لمنظمة المدن والحكومات المحلية الإفريقية، جون بيير إلونغ مباسي، ورئيس مجلس حكام مناطق كينيا، مارتين وامبورا، وذلك بحضور رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فاكي، بالإضافة إلى عدد من الشخصيات السياسية المرموقة بإفريقيا ومختلف مناطق العالم.

وأشار إلى أن أشغال هذا المؤتمر، الذي ينظم تحت شعار “مساهمة المدن الوسيطة بإفريقيا في تفعيل أجندة 2030 للأمم المتحدة وأجندة 2063 للاتحاد الإفريقي”، ستعرف تنظيم مجموعة من الجلسات الرسمية وحوالي 130 ورشة، كما سيتم خلاله تجديد مختلف هياكل وأجهزة المنظمة الافريقية.

و بالموازاة مع أشغال هذه القمة، يضيف البلاغ، سيتم تنظيم معرض سيشارك فيه المغرب بجناح هام للتعريف بالممارسات الجيدة للمغرب في مجال اللامركزية والحكامة الترابية.

كما سيعرف المعرض تنظيم رواق خاص بالجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم للتعريف بها وبأهدافها، و سيخصص كذلك رواق خاص بمدينة الرباط، باعتبارها عاصمة للثقافة الإفريقية لسنة 2022.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق