مجتمع

برلمانية تكشف لأيت الطالب الخروقات المتعلقة بإنتخابات التعاضدية العامة للتربية الوطنية

وجهت فاطمة التامني، البرلمانية عن تحالف فيدرالية اليسار، سؤالا كتابيا إلى خالد ايت الطالب باعتباره وزير الصحة والحماية الاجتماعية، حول انتخابات  التعاضدية العامة للتربية الوطنية المرتقب إجراؤها يوم 29 يونيو القادم.

وأثارت التامني، في فحوى رسالتها أن الإجراءات  المعتمدة من طرف التعاضدية بخصوص هذه الانتخابات كشفت عن مجموعة من الخروقات فذكرت منها :

– عدم  تعليق ونشر لوائح  المنخرطات والمنخرطين حيث تبين إقصاء  عدد كبير من المنتمين  للأسرة

التعليمية ،رغم توفرهم على بطاقة الإنخراط، وكذلك إقصاء أطر وأساتذة  الأكاديميات المفروض عليهم التعاقد من اللوائح ومن العمليات الإنتخابية  من ترشيح وتصويت.

– فرض عملية الترشيح من خلال إجبارية سحب مطبوع  الترشيح من مقرات الفروع الجهوية للتعاضدية العامة.

– فرض إبراء الذمة من المقر المركزي  بالدارالبيضاء.

– عرقلة عمليات التصويت من خلال اعتماد مكتب تصويت لأكثر من 2000 ناخب.

– رفض انتداب ممثلين  للمرشحين بمكاتب  التصويت  يوم الاقتراع.

*الضرب بعرض الحائط القانون 55-19 المتعلق بتبسيط المساطر الإدارية ؛علاوة على أن الإستناد على قرارات المجلس الإداري والمادة 9 من النظام الأساسي للتعاضدية يعتبر مجانبا للمبادئ الديمقراطية  حسب ما ينص عليه الدستور وكذلك قانون 55ـ19.

وتأسيسا على كل ما سبق استفسرت  نفس المتحدثة، من وزير الصحة والحماية الإجتماعية عن الإجراءات التي تنوي الوزارة اتخاذها لضمان نزاهة إنتخابات التعاضدية العامة للتربية الوطنية، بل وطالبت من أجل ذلك الإشراف المباشر على هذه الانتخابات من طرف وزارة الصحة بصفتها الجهة الوصية لضمان الحياد والشفافية.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق