مجتمع

وزير النقل يكشف إجراءات عملية مرحبا 2022

استعرض وزير النقل واللويجستيك، محمد عبد الجليل الاجراءات التي قامت بها مصالح وزارته في إطار التحضير لعملية “مرحبا 2022” ، والتي تم استئنافها لمدة سنتين من الإغلاق بعد تفشي فيروس كورونا.

وذكر عبد الجليل، خلال ندوة من تنظيم مجلس المستشارين، أنه تمت تعبئة أكثر من 5 آلاف رحلة بحرية أسبوعية والترخيص لـ48 شركة طيران، مؤكدا أن وزارة النقل واللوجيستيك تعمل على توفير عرض كامل يخص النقل البحري والجوي لمغاربة العالم خلال عملية “مرحبا” لهذه السنة.

وتابع نفس المتحدث،  أنه تمت تعبئة عدد من السفن تربط الموانئ المغربية بنظيراتها في إسبانيا وفرنسا وايطاليا بسعة إجمالية اسبوعية تصل في فترتي الذروة ذهابا وإيابا الى حوالي 490 ألف مسافر و135 ألف سيارة و5560 رحلة أسبوعية.

وخلال فترتي الذروة، يورد الوزير، من المرتقب أن يوفر الخط البحري الرئيسي طنجة المتوسطألجزيرة الخضراء 45 رحلة يومية بسعة إجمالية تفوق 40 ألف مسافر و10 آلاف سياراة.

أما خط طنجة المدينةءطريفة، فقد تمت تعبئة 4 سفن سريعة تؤمن 24 رحلة يومية بطاقة تفوق 14 ألف مسافر و2500 سيارة، يضيف المسؤول الحكومي.

وبالنسبة للخطوط متوسطة المدى، يضيف عبد الجليل، فسيعرف خط الناظور ألميريا استغلال 4 بواخر تؤمن 48 رحلة في الاسبوع، بطاقة استيعابية تصل لـ67 ألف مسافر و16 ألف سيارة.

بدوره سيعرف الخط البحري بين الناظورءموتريل والحسيمة ءموتريل استغلال سفينة بـ11 رحلة أسبوعية، بطاقة استيعابية قدرها 10 آلاف مسافر و4 آلاف سيارة.

وفي ما يتعلق بالخطوط طويلة المدى، فسيتم تأمين 15 رحلة أسبوعية على متن 8 سفن انطلاقا من ميناء تشيفيتافيكّيا بايطاليا وميناء برسلونة بإسبانيا وعدد من الموانئ الأوروبية في اتجاه نظيراتها المغربية، ومن المتوقع أن يصل العرض بهذه الخطوط إلى 23 ألف مسافر و8 آلاف سيارة أسبوعيا.

وشدد المسؤول الحكومي المغربي أن اللجنة المختلطة المغربية الاسبانية على فحص ومراقبة السفن، لضمان مطابقة البواخر التي تم قبولها في مخطط الأسطول لمقتضيات السلامة والأمن البحريين والسلامة الصحية وحماية البيئة والتجهيزات التي تستجيب لحاجيات المسافرين.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق