مجتمع

اليوم العالمي للاجئ: “التنوع يوحدنا. التبادل الثقافي يثرينا “

إحتفل يوم أمس الإثنين 20 يونيو المغرب باليوم العالمي للاجئ في سياق خاص: أكثر من 100 مليون شخص نازح حول العالم.

 

 

“100 مليون رقم إجمالي – ينذر بالخطر ولا مثيل له. إنه رقم قياسي ما كان يجب الوصول إليه. يجب أن يكون هذا بمثابة دعوة للاستيقاظ لحل ومنع النزاعات، وإنهاء الاضطهاد، ومعالجة الأسباب التي تدفع الأبرياء إلى الفرار من ديارهم. ” أعلن المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي.

في ظل هذه الظروف، ومع وجود أكثر من 19500 لاجئ وطالب لجوء في المغرب، يذكرنا اليوم العالمي للاجئ أكثر من أي وقت مضى بأن تنوعنا يجب أن يوحدنا. إن التضامن والتسامح والعيش معا مبادئ أساسية يجب أن نسترشد بها. وفي المغرب، تواصل المفوضية وشركاؤها الالتزام بحماية اللاجئين انطلاقا من روح السياسة الوطنية للهجرة واللجوء والاتفاق العالمي من أجل اللاجئين.

بالإضافة إلى الأسباب الأساسية للنزوح القسري، يمنحنا 20 يونيو الفرصة للاحتفاء بالثراء الثقافي للاجئين ويذكرنا بأهمية منح كل لاجئ الفرصة لإعادة بناء حياته في بلد اللجوء.

فلنحتفي معا بهذا اليوم في روح من التشارك والتآزر.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق