مجتمع

السينما بأسفي تجر بنسعيد للمساءلة البرلمانية

طالبت نادية بزندفة، البرلمانية عن الاصالة والمعاصرة، بتأهيل وإعادة الاعتبار لدور السينما بآسفي.

وكشفت بزندقة في سؤال وجهته إلى وزير الشباب والثقافة والتواصل، أن “دور السينما تعتبر من بين المكونات الثقافية الأساسية لبناء مخيال الأمم والشعوب، فتواجدها بمختلف مدن المملكة منذ عقود بصم على التاريخ الثقافي لهذه المدن، وأسهم إسهاما إيجابيا في إكساب أجيال أبجديات الثقافة المسرحية والسينمائية”.

واضافت البرلمانية عن التحالف الحكومي، أن أسفي وعلى غرار باقي المدن، احتضنت منذ عدة عقود ثلاث دور سينما؛ “سينما الملكي” و”سينما الروكسي” و”سينما الأطلس”، والتي، على الرغم من الزخم التاريخي والثقافي الذي تحمله، وكذا الأدوار الطلائعية التي لعبتها في تربية حس فني مرهف لدى الساكنة”، مردفة: “اليوم للأسف هذه الدور أغلقت أبوابها في وجه عشاق الفن السابع، مفوتة أيضا على شباب اليوم فرصة الاستثمار في ثلاث معالم لها من الماضي ما يستحق الفخر”.

هذا وساءلت البرلمانية الحكومة عن “الإجراأت التي ستتخذها من أجل تأهيل وإعادة الاعتبار لدور السينما بآسفي”.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق