سياسة

برلمانية توجه سؤالا لوزير الصحة فيما يخص وفاة طبيب داخل مستشفى “ابن رشد”

وجهت فاطمة التامني، النائبة البرلمانية عن تحالف فيدرالية اليسار، سؤالا إلى خالد ايت الطالب، وزير الصحة والحماية الاجتماعية، بخصوص واقعة وفاة الطبيب المقيم رشيد ياسين بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد.

وقالت التامني “لقد بلغ إلى علمنا وفاة الطبيب المقيم الدكتور رشيد ياسين بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء في ظروف مأساوية تثير كثيرا من الشكوك بخصوص الضغوط النفسية الكبيرة التي مورست على المرحوم في علاقة مع مهمته كطبيب مقيم.”

وتابعت البرلمانية عن تحالف فيدرالية اليسار “وبالإضافة إلى ذلك، يستشف من خلال وثيقة التعزية التي أصدرتها اللجنة الوطنية للأطباء الداخليين والمقيمين بالمغرب على إثر هذا الحادث المأساوي، أن هناك مشاكل حقيقية يعاني منها الأطباء الداخليون والمقيمون خلال مسارهم التعليمي بالمراكز الاستشفائية الجامعية من طرف بعض مؤطريهم.”

وأضافت البرلمانية “إن ما تم تداوله خطير جدا. إذ كيف لأطباء في طور الدراسة وأطباء في طور التخصص يعيشون ضغوطات يومية من طرف مؤطريهم أن يكونوا أطباء متوازيين وقادرين على التكفل العلمي والنفسي بمرضاهم بعد تخرجهم؟.”

وأردفت نفس المتحدثة إن “من شأن ما يجري أن يهدد سلامة التأطير الطبي ككل والمشروع المجتمعي المتعلق بالمنظومة الصحية الوطنية التي يعلق عليها المغاربة آمالا كبيرة.”

وتساءلت التامني ” بخصوص “الإجراءات” التي تنوي الوزارة القيام بها “قصد رفع الحيف والحكرة والظلم الذي تعاني منه هذه الفئة من الأطباء داخل المراكز الاستشفائية الجامعية، وكيف السبيل لوضع منظومة تأطيرية طبية تسودها المساواة، وحفظ الكرامة، وقيم إشعاع العلم الطبي للجميع ؟.”

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق