سياسة

الخارجية المغربية هيا التي اشتكت من غوفرين

ذكرت إذاعة “كان”ومقرها تل أبيب بأن مسؤولين مغاربة في وزارة الخارجية ،اشتكو من تصرفات رئيس المكتب الاتصال الاسرائيلي غوفرين لدى الحكومة الاسرائيلية .
وجاء في المقال لصحيفة الشرق الاوسط ،بأن الوزراة الخارجية الاسرائيلية وجهت اتهامات جنائية لإثنين من العاملين في السلك الديبلوماسي ،وهما رئيس المكتب الاتصال لدى المغرب ديفيد غوفرين ،وموظف في السفارة لدى ابوظبي ،وقد تم توقيفهما وفتح تحقيق.
كما اكدت مصادر اسرائيلية أن الحدثين سببا لها فضيحة ديبلوماسية من الغيار الثقيل ،وخصوصا رئيس مكتب الاتصال بالمغرب ،والذي بلغ عنه غضب محلي وما تحمله من قضية لا أخلاقية ،نتج عنها وقفات احتجاجية في العاصة الرباط تطالب بإغلاق المكتب .
وزادت الصحيفة بأن وفد اسرائيلي حل بالمغرب لتحقيق في هذه الفضيحة الجنسية ،ومزاعم حول اختفاء هدية ارسلها ملك المغرب بمناسبة ذكرى قيام دولة اسرائيل.
وبحسب مصادر محلية اسرائيلية ،فإن غوفرين غادر المغرب صوب اسرائيل ،ليواجه تحقيقا جنائيا ،نتيجة الممارسات ألا اخلاقية ،والتسبب في ازمة كبيرة ،ثار من خلالها الشارع المغربي في مهاجمة اسرائيل ،والمطالبة بإغلاق المكتب .
وأما الفضيحة الثانية ،فكان بطلها الموظف الكبير لدى السفارة الاسرائيلية في الامارات ،بحيث سرق هدية ثمينة بقيمة 6 الاف دولار اعطيت لسفير ،وتم استبدالها بوضع ساعة عادية لتحل محلها ،فإنكشف امره ،والقانون الاسرائيلي لا يسمح بهذه التجاوزات لأن هذه الهدايا ستم تسليمها للوزارة ،ولا يحتفظ بها إلا بإذن من القيادة السياسية او مستشار قضائي.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق