مجتمع

السجن لناشط فايسبوكي بسبب تدوينة

أدانت المحكمة الإبتدائية بإنزكان، أمس الخميس 15 شتنبر، “ناشطا فايسبوكيا” ينحدر من إقليم اشتوكة أيت باها، بـ13 شهرا حبسا نافذا و غرامة مالية قدرها 2000 درهم، مع أداء تعويض مدني قدره درهم رمزي لرئيس جماعة بلفاع، و10 آلاف درهم لمسير مؤسسة خاصة لتعليم السياقة.
وكشفت مصادر إعلامية أن الناشط تم توقيفه من طرف عناصر الدرك الملكي لبلفاع على خلفية شكاية تقدم بها أربعة أشخاص، من بينهم رئيس الجماعة الترابية لبلفاع، يؤكدون فيها أنهم تعرضوا للسبّ والقذف والإبتزاز باستعمال منصات التواصل الإجتماعي من طرف المعني بالأمر.
وتابعت ذات المصادر أن النيابة العامة بإنزكان أمرت باعتقال المشتبه فيه، و إحالته على السجن المحلي لأيت ملول، قبل أن يصدر حكم بإدانته على خلفية تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” اتهم فيها منتخبين وموظفين عمومين بالإرتشاء و تكوين عصابة إجرامية على خلفية نقاش صاحب سوقا محليا بمنطقة بلفاع باقليم اشتوكة أيت باها.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق