سياسة

أياما قليلة على اعتراف كينيا بمغربية الصحراء … محاولات فاشلة لتشويش النصر الدبلوماسي للمغرب

كشفت مصادر خاصة، أن جهات تابعة للرئيس الكيني السابق، تحاول نسج خيوط مناورات سياسية من أجل محاولة التضليل على النصر الدبلوماسي الذي حققه المغرب.

 

وتابعت ذات المصادر، إن البنية السياسية الحالية تبقى وفية للدوائر التابعة للرئيس الكيني السابق، لاسيما وأن كينيا لم تعرف بعد تشكيل حكومة أو تعيين وزير خارجية لها، يدير شؤون الدبلوماسية الكينية.

وأضافت ذات المصادر، أن القرار الرامي بالاعتراف بمغربية الصحراء، هو موقف رئاسي صادر عن رئيس الجمهورية الكينية، ومن هذا المنطلق يأخذ هذا الموقف شرعيته ومكانته، مؤكدة في الوقت ذاته، إن الأمين العام الحالي، تم تعيينه من قبل الرئيس الكيني السابق.

 

هذا وتحاول بعض الجهات التضليل على الموقف الكيني، عبر اللجوء إلى الوزير الأول السابق الكيني، في وقت لم يصدر أي موقف مخالف لما تم التعبير عنه من قبل رئاسة الجمهورية الكينية، من طرف الرئيس الكيني الحالي.

 

يشار أن كينيا سحبت اعترافها بالجمهورية الوهمية، يوم الأربعاء المنصرم، في أفق إغلاق تمثيليتها، وذلك بعد يوم من استقبال نيروبي زعيم الجبهة الانفصالية إبراهيم غالي.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق