سياسة

المكسيك.. أنشطة مكثفة لوزير الشباب والثقافة والتواصل بالمؤتمر الدولي للثقافة

حل وزير الشباب والثقافة والتواصل السيد محمد المهدي بنسعيد بالعاصمة المكسيكية مكسيكو، للمشاركة في أشغال مؤتمر دولي يضم وزراء الثقافة لدول العالم من تنظيم اليونيسيكو Mondiacult 2022.

‎وقع وزير الشباب والثقافة والتواصل محمد المهدي
‎بنسعيد، ووزيرة الثقافة المكسيكية أليخاندرا فاوستو غيريرو، أمس الاثنين بمكسيكو، على خطاب نوايا بهدف تطوير التعاون الثقافي بين المغرب والمكسيك.

‎ويأتي هذا التوقيع، الذي جرى بحضور سفير المغرب في المكسيك عبد الفتاح اللبار، انطلاقا من الإرادة المشتركة لتعزيز العلاقات الثنائية في شتى المجالات، وإدراكا لأهمية التعاون والتبادل الثقافي، وينص على حماية وتثمين الموروث الثقافي المادي واللامادي، وتطوير والنهوض بالتعاون الثقافي بين البلدين وتشجيع الفنون الحية.

‎وقال السيد بنسعيد، في تصريح صحفي، إن الأمر يتعلق بخطوة أخرى لدعم التعاون الثقافي بين الرباط ومكسيكو والذي يحتل مكانة مهمة في تطوير علاقات البلدين.

‎وأكد السيد بنسعيد أن المغرب مهتم بتطوير علاقاته متعددة الجوانب مع المكسيك، باعتبارها دولة مهمة في منطقة أمريكا اللاتينية على المستويين السياسي والاقتصادي.

‎من جهتها، قالت السيدة فاوستو غيريرو، في تصريح مماثل، إن جهود تطوير التعاون الثقافي مع المغرب فرصة استثنائية للتعرف أكثر على الثقافة المغربية العريقة والمتميزة في القارة الإفريقية.

‎وأضافت الوزيرة المكسيكية أن البلدان سيدخلان في حوار ثقافي شامل للمسؤولين والفاعلين الثقافيين والفنانين والشعبين، بما يمكن من إحداث جسر للدفع بتعاونهما في شتى المجالات بالتزامن مع الذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية.

‎ويهم خطاب النوايا أيضا وضع برنامج للتعاون في مجال الأركيولوجيا والتراث وتبادل الخبرات ذات الصلة بجرد وتوثيق ورقمنة الموروث الثقافي المادي واللامادي، وإنجاز مشاريع مشتركة للتعاون في هذا الإطار.

‎كما ينص على إقامة تعاون في مجال مكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية في إطار التشريع الخاص بكل بلد على حدة، والمشاركة المتبادلة في التظاهرات الثقافية بكلا البلدين بما يسمح بنسج شراكات بين الفاعلين الثقافيين، وإطلاق توأمات بين المؤسسات الثقافية والفنية وتبادل زيارات العمل والخبرات بين المسؤولين والفنانين والمفكرين.

‎كما ستسهم هذه الوثيقة في النشر المتبادل للأعمال المتعلقة بالثقافتين المغربية المكسيكية، وترجمة الأعمال الرئيسية ذات القيمة الثقافية والأدبية الهامة.

في غضون ذلك، أجرى السيد بنسعيد لقاء مع السيد فرانسيسكو سرفانتس دياز، رئيس مجلس التنسيق المقاولاتي بالمكسيك.

ويأتي هذا اللقاء، للتذكير بأهمية تعزيز التعاون الاقتصادي والثقافي و في مجال الاستثمارات الثقافية لاسيما الصناعات السينمائية والإبداعية.

وتشارك المملكة المغربية في أشغال مؤتمر دولي حول الثقافة بالمكسيك من تنظيم اليونيسكو، يضم وزراء الثقافة بالعالم، سيتم خلاله إبراز التجربة المغربية وعقد لقاءات ثنائية ومتعددة الأطراف لتعزيز التعاون بين المغرب والدول الأجنبية في المجال الثقافي.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق