مجتمع

المجلس الجماعي لمدينة الدار البيضاء يخلد اليوم العالمي لمكافحة داء السعار تحت شعار “صحة وسلامة المواطن هدفنا وتدبير القرب والانتقائية وسيلتنا”

يخلد المنتظم الدولي اليوم العالمي لمكافحة داء السعار أو داء الكلب الذي يصادف يوم 28 شتنبر من كل سنة.

وفي هذا الإطار، يغتنم المجلس الجماعي لمدينة الدارالبيضاء الفرصة لإحاطة الساكنة البيضاوية بمجهوداته المتواترة في التصدي لداء الكلب معتمدا إستراتيجية متكاملة تستحضر بُعد الانتقائية وتدبير القرب.

وتندرج هذه الإستراتيجية في إطار حفظ صحة وسلامة الساكنة باعتبارها الهدف والغاية من خلال تنسيق محكم على مستوى البرامج والتدبير مع مختلف القطاعات.

والمجلس الجماعي لمدينة الدارالبيضاء بمعية مجالس مقاطعاته الستة عشر إذ يخلد اليوم العالمي للسعار يؤكد انخراطه الكامل في المخطط الوطني الذي يهدف للقضاء على الوفيات بسبب هذا الداء الخطير، خصوصا المنقول منه عن طريق الكلاب والقطط الضالة، بحلول سنة 2030، وذلك طبقا لتوصيات منظمة الصحة العالمية.

كما يدعو ساكنة الدارالبيضاء والمجتمع المدني للتعاون من أـجل التصدي لهذا الداء الفتاك والقاتل بالتبليغ والوقاية.

ويحيي بالمقابل مجهودات كل رؤساء المقاطعات وشركائهم والعاملين تحت إمرة المكتب الجماعي لحفظ الصحة والمكاتب التابعة له في 16 مقاطعة، وخاصة الفرق الخاصة بمحاربة ومعالجة ظاهرة الكلاب والقطط الضالة التابعة لشركة التنمية المحلية الدارالبيضاء – للبيئة
ويثمن عاليا روح التعاون من طرف الشركاء الآخرين،
ومزيدا من الوعي واليقظة بخطورة داء الكلب

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق