مجتمع

الاطباء الداخلين يطالبون بالتحقيق في هذه المسألة الهامة

 

كشفت اللجنة الوطنية للأطباء الداخليين والمقيمين، فرع الرباط، بعض تفاصيل إصابة طبيبة مقيمة بقسم الولادة التابع للمركز الاستشفائي الجامعي، موضحة أن الأمر لا يتعلق بمحاولة انتحار، وإنما هي حالة انهيار نفسي متولد عن الضغط الشديد والاحتراق المهني الذي عاشته الطبيبة طيلة فترة التكوين.

وكشفت اللجنة الوطنية في بلاغ لها، أن الطبيبة المعنية قامت بكسر زجاج الباب مما أدى إلى إصابتها بأكثر من خمسة جروح متفاوتة الخطورة في الذراع واليد والمرفق، استدعت نقلها إلى مستشفى ابن سينا لتقديم العلاجات الضرورية، مشيرة إلى أن الطبيبة وصلت إلى حالة نفسية استدعت نقلها إلى مستشفى الرازي للأمراض العقلية بسلا.

وتابع المصدر، أن عدة عوامل اجتمعت لتؤكد على ظروف العمل الصعبة واللاإنسانية داخل مصلحة أمراض النساء والتوليد، في مقدمتها وتيرة المناوبات اللاإنسانية، والنقص الكبير والحاد في الموارد البشرية، إضافة إلى “المحسوبية والتهميش، والمعاملة الجائرة”

هذا وطالبت اللجنة بفتح تحقيق في وقائع هذه الحادثة للوقوف على الأسباب الحقيقية التي كانت وراء إقدام الطبيبة على هذا الفعل، بالإضافة إلى التحقيق في الشكاوى والادعاءات بشأن سوء التدبير والمحسوبية، وفتح الحوار مع الأطباء المقيمين لتسويه هذه الأوضاع.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق