مجتمع

المغرب يحتاج إلى 100 هكتار سنويا لدفن الموتى

كشف وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، عن حجم مساحة الوعاء العقاري الذي يحتاجه المغرب لإنشاء مقابر للمسلمين، والمقدر ما بين 80 و100 هكتار في العام في العالمين الحضري والقروي.
وأضاف التوفيق، في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، أمس الإثنين، إن هناك فراغا قانونيا في إحداث وتدبير المقابر، الموكول إلى الجماعات الترابية، وإنه سوف يفتح النقاش مع الجهات المختصة لتدارك الثغرات الحاصلة.
وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أن محسنا توفي مؤخرا حبّس 130 هكتارا لإنشاء مقابر في مدينة الدار البيضاء، لافتا إلى أن الوزارة تشدد على مراعاة نيّة المحسنين، “فإذا كانت الأرض محبّسة على المقابر فإنها تخصص لذلك”.
وفي ما يتعلق بتأهيل وترميم المساجد التاريخية، قال التوفيق إن عدد المساجد التاريخية في المملكة يصل إلى 976 مسجدا في المدن والبوادي، لافتا إلى أن الوزارة قامت بترميم جميع المساجد التاريخية الكبرى، وعددها حوالي 189 مسجدا، وتواصل جرد 83 مسجدا إضافيا من أجل تهيئتها وترميمها.
ووفق المعطيات المقدمة، فإن ترميم ورد الاعتبار لـ 108 مساجد في السنوات العشرين الأخيرة، كلفت
 653 مليون درهم، فيما يُتوقع أن يتم الانتهاء من ترميم 35 مسجدا تاريخيا إضافيا سنة 2026، و30 مسجدا أخرى في طور الأشغال بكلفة تناهز 130 مليون درهم.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق