سياسة

التقدم والاشتراكية.. يفتتح مؤثمره الوطني بحضور عزيز أخنوش والأمناء العامين للأحزاب السياسية

افتتح حزب التقدم والاشتراكية، يوم أمس11 نونبر، مؤتمره الوطني الحادي عشر بحضور وازن لشخصيات من كافة الأطياف السياسية والنقابية، يتقدمه رئيس الحكومة عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار.

الجلسة الافتتاحية للمؤتمر حضرها الأمناء العامين للأحزاب السياسية كل من عبد الإله بنكيران عن حزب العدالة والتنمية، ونزار بركة عن حزب الاستقلال، ومحند العنصر عن حزب الحركة الشعبية، إضافة إلى ادريس لشكر عن الاتحاد الاشتراكي، ونبيلة منيب الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد.
كما حضر الجلسة الافتتاحية النعم ميارة رئيس مجلس المستشارين، والأمين العام للإتحاد العام للشغالين بالمغرب، وكذا الميلودي مخاريق الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل، والعديد من الشخصيات السياسية والنقابية المغربية.

وتواجد من الأحزاب الصديقة لحزب الكتاب خلال هذه الجلسة كل من الحزب الشيوعي الصيني ممثلا بسفير الجمهورية الصينية بالمغرب، والحزب الشيوعي الفيتنامي ممثلا بسفير الجمهورية الفيتنامية بالمغرب، إضافة إلى الحزب الاشتراكي بالسينغال.

ومثّل دولة فلسطين ضمن هذه الجلسة كل من حركة فتح الفلسطينية، وكذا الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.
وحضر من الأحزاب العربية كل من الحزب الشيوعي لجنوب السودان، والحزب الشيوعي العراقي، وحركة المستقبل الليبية، والحزب الاشتراكي التونسي، إضافة إلى حزب الصواب الموريتاني.

كما بعثت مجموعة من الأحزاب السياسية التي لم تتمكن من الحضور برسائل مهنئة لحزب “الكتاب”، ومنها جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، وحزب المنبر التقدمي المصري، والحزب الشيوعي الأمريكي، والحزب الشيوعي الفلسطيني، وأحزاب من فلندا وتونس وكوردستان العراق ولبنان واليمن وغيرها.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق