مجتمع

مهنيو الصيد البحري يشلون حركة الموانئ بسب ارتفاع سعر الغازوال

يخوض مهنيون بقطاع الصيد البحري بالمغرب توقفا مفتوحا عن الإبحار وإضرابا عن العمل منذ يومين، وذلك احتجاجا على ما يصفونه بـالارتفاع الصاروخي لأسعار المحروقات الذي أثقل كاهلهم وأثر سلبا على الإنتاجية.

ويمس هذا الإضراب موانئ مدن عدة مثل الدار البيضاء والعرائش والمهدية وآسفي والناظور والصويرة وغيرها، حيث شلت الحركة مراكب الصيد احتجاجا على جاهل الحكومة لمطالبهم من أجل التدخل لإيجاد حل لتداعيات ارتفاع سعر الغازوال على القطاع.

من جهتها، أوضحت الجمعية الوطنية للبحارة الصيادين بالمغرب أنه مع الإرتفاع التدريجي لثمن المحروقات، وارتفاع ثمن المواد الغذائية وجميع مستلزمات الصيد الأساسية والتكميلية، أصبحت مصاريف الإبحار تتخطى 80 في المائة من مجمل مردودية الصيد، مما سبب اضطرابات وخلق حالة من اليأس والإحباط في صفوف البحارة الصيادين ومجهزي المراكب.

وأشارت الجمعية الوطنية للبحارة الصيادين بالمغرب إلى أن ارتفاع ثمن المحروقات، تسبب في تراجع الدخل الفردي للبحارة الصيادين وكذلك المجهزين وتراكم الديون لمعظم مهنيي القطاع بحارة وأرباب المراكب.

وطالبت رئيس الحكومة بالتدخل العاجل لرفع وإلغاء الضريبة على المحروقات والتي تساوي قيمتها ثلاثة دراهم، إضافة إلى تقليص هامش ربح الشركات بالنسبة لقطاع الصيد البحري عموما تقليدي ساحلي أعالي البحار.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق