مجتمع

بعد تلويحها بالتصعيد… بنموسى يستدعي النقابات التعليمية لإستئناف الحوار

بعد وشوك انقضاء الفترة الزمنية والتي حددها التنسيق الخماسي لنقابات التعليم في “أسبوع”، سارعت وزارة التربية والتعليم الأولي ممثلة في الوزير شكيب بن موسى إلى فتح باب الحوار مجددا مع النقابات، وذلك بعقد لقاء يوم الإثنين المقبل.

وتأتي دعوة الوزير للجلوس على مائدة الحوار، بعد تعثرها خلال المدة السابقة، بحيث تشبتت كل الأطراف المعنية بموقفها، الشئ الذي جعل درجة الإحتجاج تتصاعد في القطاع، و دفع النقابات إلى  تقديم مهلة “أسبوع” للحكومة قبل الخوض في أساليب التصعيد.

النقابات المذكورة دعت في البيان وزارة التعليم والحكومة، إلى الحسم بشكل نهائي في مختلف الملفات العالقة والنقاط الخلافية المرتبطة بمشروع النظام الأساسي الجديد وفق ما تضمنه بلاغ التنسيق النقابي الخماسي ليوم 29 أكتوبر 2022، بما في ذلك إدراج المستحقات المترتبة عنها ضمن قانون المالية لسنة 2023.

وشدد التنسيق النقابي في بلاغه المشترك على رفضه التام لما وصفه بـ “تمطيط” الاستجابة لانتظارات الشغيلة التعليمية، حيث طالبت بالإنصاف الفوري لكل الفئات المتضررة بقطاع التربية والتكوين، كما دعا الحكومة إلى “إعلان الحسم النهائي بشأن مختلف الملفات العالقة والنقاط الخلافية المرتبطة بمشروع النظام الأساسي الجديد.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق