مجتمع

الرباط.. افتتاح أشغال الاجتماع الـ35 للجنة التوجيهية لمبادرة “5 زائد 5 دفاع”‎‎

أكد الجنرال دوكور دارمي بلخير الفاروق، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية وقائد المنطقة الجنوبية، اليوم الأربعاء بالرباط، أن القوات المسلحة الملكية ستقدم الدعم اللازم من أجل إنجاز مختلف المشاريع المقترحة في إطار مبادرة “5 زائد 5 دفاع”.

وأبرز الجنرال دوكور دارمي، في كلمة تلاها نيابة عنه الجنرال دو بريغاد، محمد حيال، بمناسبة افتتاح أشغال الاجتماع الـ35 للجنة التوجيهية لمبادرة “5 زائد 5 دفاع”، أن القوات المسلحة الملكية لن تدخر جهدا من أجل إنجاح الأنشطة المدرجة في مخططات العمل المعتمدة بشكل مشترك، بهدف تعزيز روح التعاون التي تقوم عليها المبادرة.

وأكد الجنرال دوكور دارمي بلخير الفاروق أنه لا يمكننا المساهمة في استباق الرهانات الأمنية والمخاطر المحتملة العابرة للحدود في فضائنا الجغرافي، بشكل مشترك، إلا من خلال تضافر الجهود.

وقال إن انعقاد هذا الاجتماع، المنظم تنفيذا لتعليمات الملك، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، يؤكد مجددا التشبث القوي للمملكة المغربية بروح هذه المبادرة وبمبادئها التأسيسية، وكذا التزامها الصادق بالمساهمة في جهود السلام والأمن في غرب البحر الأبيض المتوسط.

واغتنم الجنرال دوكور دارمي، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، هذه الفرصة للتنويه بجهود جميع الدول الأعضاء التي تساهم بشكل فعال في دينامية هذه المبادرة التي تشكل فضاء متميزا للحوار والثقة المتبادلة والتفكير وتقاسم التجارب في مجال الأمن والدفاع والتي تعزز التآزر بين القوات المسلحة في ضفتي البحر الأبيض المتوسط.

وأشار إلى أن السياق الإقليمي يتسم بتهديدات وتحديات متعددة تؤثر على فضائنا وترتبط بشكل خاص بالإرهاب والهجرة السرية والجريمة السيبرانية والاتجار غير المشروع بجميع أنواعه والأوبئة وعدم الاستقرار في منطقة الساحل، مسجلا أن هذه التهديدات والتحديات تضاعفت بفعل تأثير التغيرات المناخية وتداعيات الحرب بين روسيا وأوكرانيا، ولا سيما على الصعيد الطاقي والغذائي.

وأوضح الجنرال دوكور دارمي بلخير الفاروق أن هذا الوضع يحثنا على زيادة تنسيق عملنا من أجل استدامة مبادرة “5 زائد 5 دفاع”، من خلال توطيد روابط التعاون وتضافر الجهود بهدف تحقيق الأهداف المتوخاة. وبفضل العزم الذي يحذو أعضاءها ومن أجل التكيف مع تطور التحديات الأمنية، أبرز أن المبادرة انخرطت في مسلسل تطور مستمر وتدريجي من خلال زيادة عدد أنشطتها، وتوسيع التعاون ليشمل مجالات جديدة، مثل الدفاع السيبراني والقوات الخاصة والطائرات بدون طيار وتنويع المشاريع المعتمدة.

وبخصوص مخطط العمل 2022، الذي تم اعتماده خلال الاجتماع السابع عشر لوزراء الدفاع، المنعقد في 16 دجنبر 2021، سلط الجنرال دوكور دارمي، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، الضوء على أنشطة المملكة المغربية، مسجلا أنها نفذت وفق الجدول الزمني المقرر. وفي ما يتعلق بمخطط العمل لسنة 2023، أبرز الجنرال دوكور دارمي بلخير الفاروق أن القوات المسلحة الملكية تعتزم، طبقا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، وعلى غرار مساهمتها في مخطط العمل لسنة 2022، تنظيم سبعة أنشطة للتعاون، من بينها تدريب للبحث والإنقاذ ، ووحدتان للتكوين، فضلا عن ثلاث ندوات واجتماع لمجموعة التنسيق البحري.

وأكد أن هذه المساهمة تعكس التزام المغرب لصالح هذه المبادرة، وكذا تشبثه بأهدافها، باعتبارها ركيزة أساسية للتعاون بين القوات المسلحة لبلداننا.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق