مجتمع

سميرة سيطيل خبيرة في التواصل على رأس سفارة المغرب بباريس

تعتبر السيدة سميرة سيطيل، التي عينها صاحب الجلالة الملك محمد السادس سفيرة لدى الجمهورية الفرنسية، صحافية ملتزمة، وخبيرة في شؤون الإعلام.

وتخرجت السيدة سيطيل من جامعة باريس ديديرو (باريس7)، تخصص اللغة والحضارة الأمريكية، والمدرسة العليا للإخراج السمعي البصري. كما حصلت على ماستر  في “مهن التواصل” وآخر في “تواصل المقاولات والمؤسسات والمخاطر” من المدرسة العليا للدراسات في علوم الإعلام والتواصل “سيلسا سوربون”.

وبعدما بصمت على مسار متميز في التلفزة المغربية على مدى أكثر من ثلاثة عقود، تقلدت السيدة سيطيل  منصب مديرة الأخبار بالقناة الثانية بين سنتي 2001 و2008، لتتولى بعد ذلك منصب المديرة العامة المساعدة المكلفة بالأخبار بنفس القناة.

وساهمت، بفضل انخراطها، في إشعاع المشهد الإعلامي المغربي وتنويع خطه التحريري من خلال استراتيجية بلورتها في القناة الثانية، والتي سلطت الضوء على مواضيع القرب وقضايا الساعة.

كما ساهمت السيدة سيطيل، التي قامت بإخراج عدد من الأشرطة الوثائقية والروبورتاجات الكبرى، في النهوض بالصحافة السمعية البصرية في عدد من البلدان الإفريقية، حيث قامت بعدد من المهمات، خاصة في مجال التكوين لدى مجموعة من المنظمات غير الحكومية أو العمومية.

وقد أنجزت السيدة سيطيل، وهي من خلفية مهاجرة، الموضوع الذي يحظى بشغفها، عددا من الربورتاجات التي مكنت من تقديم صورة أكثر إنصافا لمغاربة العالم.

وباعتبارها خبيرة إعلامية، قادت السيدة سيطيل قطب الصحافة والتواصل في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP 22) الذي انعقد في نونبر 2016 بمراكش.

وتعد السيدة سيطيل، وهي متزوجة ولها ابنان، عضوة نشيطة في عدد من الجمعيات التي تعنى بحقوق المرأة وتنشط في المجال الاجتماعي والإعلامي.

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق