مجتمع

الجامعة الشعبية المغربية UPM تختتم موسمها الجامعي 2022/2023 بقافلة الذاكرة لفكيك

في إطار أنشطتها الحقوقية، التربوية، الثقافية، والاشعاعية، وتفعيلا لشعارها المركزي “المعرفة للجميع بالمجان..حق من حقوق الإنسان”، نظمت الجامعة الشعبية المغربية UPM بشراكة مع مؤسسة أمان للتنمية المستدامة وجمعية النهضة، لقاء حقوقيا في موضوع: “حفظ الذاكرة من خلال السير الذاتية والدراسات وعبر الصور واللوحات الفنية”، يومي: الجمعة 24 والسبت 25 نوفمبر 2023 بفضاء وقاعة النهضة.

وتأتي هذه التظاهرة الحقوقية لفكيك ضمن برنامج وطني لقافلة الجامعة الشعبية المغربية، انطلق من مكناس ليحط الرحال بكل من الرباط وآسفي وخريبكة، لتفعيل برنامجها السنوي وتحقيق أهدافها القائمة على الحق الكوني والمطلق في العلم والمعرفة، كما نصت عليه أرضيتها التأسيسية في سنة 2018.

فبعد قافلة 15 يوليوز 2023 لفكيك، تضمنت فعاليات القافلة الثانية
الكثير من الأنشطة الحقوقية والاشعاعية، بدعم من المندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الإنسان، والمتعلقة بإﻋﻤﺎﻝ ﺧﻄﺔ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ ﻭﺣﻘﻮﻕ ﺍلإﻧﺴﺎﻥ تتويجـا للديناميــة الإصلاحيــة التــي تعرفهــا بلادنا، والتـي شـملت إصلاحـات سياسـية وقانونيـة ومؤسسـاتية، مكنـت مـن تعزيـز الدميقراطيـة وتحسـين أوضـاع حقـوق اإلنسـان.

وتندرج هذه القافلة الحقوقية، التي تأتي في أعقاب دينامية وطنية حول الذاكرة وحفظها من خلال السير الذاتية والدراسات وعبر الصور واللوحات الفنية، في إطار ما تشهده بلادنا من اهتمام بهذا الموضوع، وفي مقدمة ذلك، متابعة توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة المتعلقة بحفظ التاريخ والأرشيف والذاكرة.

قافلة الجامعة الشعبية لفكيك، كانت مناسبة كذلك استحضر فيها البعد التاريخي للذاكرة الجماعية منذ ظهورها بعد ويلات الحرب العالمية الثانية، وارتباطها أساسا بالرصد والتوثيق والعدالة الانتقالية، وبالتوجهات الحديثة في إطار العدالة الانتقالية التي جعلتها لا تنحصر في العناصر الثلاثة، لتشمل أشكالا عدة من العمل الإنساني عبر وسائل شتى من بينها الأفلام الوثائقية، والروايات الأدبية وأبحاث ودراسات قانونية ذات الصلة بحقوق الانسان.

ذات اللقاء الحقوقي، الذي افتتحه ذ. المصطفى المريزق، رئيس الجامعة الشعبية المغربية باسم المنظمين، كان مناسبة لطرح المقاربات الأكاديمية للتاريخ والذاكرة والأرشيف وذلك من أجل ربط التصور النظري والمنهجي مع مختلف رؤى ومشاريع حفظ الذاكرة التي طورها الفاعلون المحليون في إطار برنامج جبر الضرر الجماعي، من خلال:

1- السير الذاتية كفن أدبي معترف به كأدب، وكشكل من أشكال إغناء التاريخ وتعزيز الهوية الوطنية وأساسا إغناء الذاكرة المشتركة وبالتالي الحفاظ عليها أمام ما يمكن ان ينالها مع مر السنوات وقد اخترنا في هذا المجال سيرة حياة، أضواء ولمحات، للأستاذ محمد يونس و فكيك بين سطوة الماضي وانتظارات المستقبل للأستاذ أحمد بنعابد ؛

2- الأبحاث والدراسات اخترنا منها بحثا أكاديميا ممتازا له قيمته ويتجلى في كتاب الدكتور محمد حجي: الحماية الدولية للأفراد في أراضيهم التقليدية: استمرارية الحقوق اللامادية لساكنة قصور فجيج. ويعتبر هذا المؤلف عملا جبارا في تبيان الحقوق المتأصلة قانونا لساكنة الواحة التي عانت الأمرين بسبب ذلك، بل كانت من الأسباب البعيدة لما عرفته المدينة من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان؛

3- تنظيم معرض للصور واللوحات الفنية التي رسمها فنانون أجانب خلال نهاية القرن التاسع عشر الى حدود الاربعينات من القرن العشرين، هذه الصور تؤرخ لأحداث مهمة عرفتها المدينة الواحة وبالأساس عملية قصف زناقة من طرف المستعمر الفرنسي، الى جانب ملامح المدينة في الفترة المختارة وما طرأ فيها من تغيرات سواء في قصورها أو في الواحة الكبيرة، الى جانب إبراز الأهمية التي أعطتها السلطات الفرنسية لهذه المدينة التي سماها بعضهم بباريس الصحراء، ووضعوا صورها في إشهاراهم والطوابع البريدية..الى جانب بعض الشخصيات التي زارتها؛

4- عرض خريطة لواحات فجيج التي لم يبق منها سوى النزر القليل ليتعرف عليها شباب المدينة الذي لا يعرفون منها الا القليل وبدون تموضعها.

شارك في هذا اللقاء، الذي تلى أرضيته الخلفية الفاعل الحقوقي ذ. بوبكر لركو، ويسره الأنثربولوجي ذ. خالد مونة، (شارك فيه) نخبة من المفكرين والأساتذة الباحثين وفاعلين مدنيين، قدموا عروضا متنوعة تناولت “مفهوم الذاكرة المشتركة وحفظها” ( ذ. مصطفى الإبراهيمي)، “سيرة حياة محمد يونس” (ذ مصطفى لالي)، “فكيك بين سطوة الماضي وانتظارات المستقبل لأحمد بنعابد (ذ. عمر المنديلي)، “الحماية الدولية للأفراد في أراضيهم التقليدية: استمرارية الحقوق اللامادية لساكنة قصور فجيج (د. محمد حجي).

أما الجزء الثاني من برنامج القافلة ، فتميز بافتتاح معرض الصور من خلال اللوحات الفنية والصور الفوتوغرافية التاريخية بفضاء جمعية النهضة (ضم 100 صورة). ليختتم بحفل قدمت خلاله تلميذات جمعية النهضة لوحات فنية وأناشيد حقوقية رائعة، وعلى هامشه قدمت الجامعة الشعبية المغربية ومؤسسة أمان للتنمية المستدامة لجمعية النهضة مجموعة من الكتب والملابس الرياضية ليتوج اللقاء بالإعلان عن اتفاقية شراكة مع جمعية النهضة.

وفي الأخير، إذا كان الهدف من هذا اللقاء هو المساهمة في حفظ الذاكرة المشتركة كحق من حقوق الإنسان، فإن إعمال توصياته ستفتح أمام الفاعلات والفاعلين السياسيين والحقوقيين ونساء ورجال القانون، مسالك للتفكير وذلك لإيجاد أجوبة أمام الانتهاكات التي طالت وتطال ممتلكات الساكنة في اطار ما يمكن أن نسميه العدالة الانتقالية بين الدول.
المريزق المصطفى
رئيس الجامعة الشعبية المغربية Université Populaire du Maroc UPM

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق