سياسة

إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية بليبيا مسار أساسي للتجاوب مع انتظارات الشعب الليبي (السيد بوريطة)

قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الخميس بالرباط، إن إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية بليبيا مسار أساسي من أجل التجاوب مع انتظارات وطموحات الشعب الليبي.

وأكد السيد بوريطة، خلال ندوة صحافية مشتركة مع رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، محمد مفتاح تكالة، عقب مباحثات بينهما، أن المغرب وانطلاقا من توابثه من الوضع في ليبيا، كما حددها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، كان دائما يعتبر بأنه بإمكان ليبيا في السياق الدولي والإقليمي الحالي التقدم نحو عملية سياسية ليبية للوصول إلى انتخابات، لافتا إلى أن “هناك فرصة اليوم، وعلى المؤسسات الليبية والفرقاء الليبيين استغلالها لإيجاد حل”.

وأوضح أن المغرب يؤمن بأن الحل للأزمة في ليبيا بين يدي الليبيين، مشيرا إلى أنه باعتبار العلاقات المتوازنة التي تربطها المملكة مع كل الأطراف من منطلق المصداقية، فإن دور المغرب يتجلى في الاستماع وفسح المجال لليبيين للحوار، وهو الموقف التابث الذي قام به بالصخيرات وبوزنيقة وطنجة.

وأبرز السيد بوريطة أن المغرب في كل ما يقوم به من مواكبة “تكون المظلة الأممية دائما حاضرة في ذهنه، ويعتبر هذه المظلة جزء أساسي لإنجاح العملية السياسية”، معتبرا أن المظلة الأممية أساسية من أجل إعطاء الشرعية الدولية والأممية لأي عملية سياسية.

وشدد على أن كل ما يقوم به المغرب لمواكبة الليبيين نابع من قناعته بكون مستقبل المنطقة مرتبطة بالاستقرار في ليبيا وعودتها إلى الاضطلاع بدورها البناء والفاعل في محيطها المغاربي والعربي والإفريقي، مشيرا إلى أن ليبيا “نقطة ارتكاز فاعلة لمستقبل منطقة شمال إفريقيا والمغرب العربي”.

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق