رياضة

المنتوجات المحلية المغربية حاضرة بقوة ‏في المعرض الدولي للفلاحة بباريس

يشارك المغرب للمرة العاشرة في المعرض الدولي للفلاحة بباريس، الذي ‏يقام من 24 فبراير إلى 3 مارس 2024. ‏

‏ وتعكس هذه المشاركة، التي تنظمها وكالة التنمية الفلاحية تحت ‏إشراف وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، المكانة ‏العالية التي باتت تحتلها المنتوجات المحلية المغربية، والتي استفادت من ‏مخطط شامل، يهم بشكل خاص تنمية تسويق هاته المنتوجات تماشيا مع ‏استراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030، وفقا لما جاء في بلاغ لوكالة التنمية الفلاحية.

وأضاف البلاغ أن ما لا يقل عن 30 مجموعة منتجة تقوم بعرض باقة غنية ومتنوعة من المنتوجات المحلية ‏المغربية في باريس، التي تمثل غنى وثراء الاثنتي عشرة جهة للمملكة ‏المغربية، مسجلا أن هؤلاء العارضين يمثلون 82 تعاونية فلاحية تضم ما يفوق 1230 فلاحا ‏صغيرا، بينهم 610 امرأة قروية (أي حوالي 49 في المائة).

وأشار المصدر إلى أن أبرز المنتجات المعروضة هي الأركان والزعفران والتمور والنباتات العطرية والطبية والتوابل واللوز ‏وغيرها، مسجلا أنه تم تنظيم ورشات ‏تكوينية لفائدة المشاركين، وذلك من أجل تحضيرهم بشكل أمثل للمشاركة في ‏هذه التظاهرة وكذا إعدادهم للقاءات التجارية التي تهدف إلى جعلهم على اتصال ‏مباشر مع المستهلك الفرنسي وكذلك مع المستوردين المحتملين.‏

وسيجد زوار المعرض الدولي للفلاحة بباريس هذه السنة أنفسهم في عالم ‏فريد وغني بالألوان تحت عنوان “المغرب، قرون من النكهات” (Maroc, des Siècles de Saveurs). كما ‏سيشهد الجناح المغربي العديد من البرامج الترويجية التي من شأنها إبراز ثراء ‏المطبخ والثقافة المغربيين العريقين. كل ‏هذا، في أجواء متناغمة تجعل من حضور المملكة في هذا الحدث الكبير لقاء ‏سنويا يترقبه الجمهور الفرنسي بشغف.‏

من جهة أخرى، أشار البلاغ إلى أنه بفضل الالتزام الثابت لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه ‏والغابات، ووكالة التنمية الفلاحية، بالإضافة إلى المقاربة الرامية إلى إدماج الشباب ‏والنساء القرويات، استفاد منتجو المنتوجات المحلية من عدة برامج تروم ‏مواكبتهم وتأطيرهم وتعزيز قدراتهم من أجل ولوج الأسواق الوطنية والدولية التي ‏أضحت أكثر تنافسية.

كما وضعت وكالة التنمية الفلاحية آلية تسويقية وتجارية ‏متكاملة، وذلك من خلال توقيع اتفاقيات مهمة بين وزارة الفلاحة والأسواق الكبرى ‏والمتوسطة، وإنشاء منصة خاصة بالتسويق عبر الإنترنت، وأكشاك تعاونية ‏بالإضافة إلى إطلاق العديد من حملات التواصل المؤسساتية.‏

وتجدر الإشارة إلى أن أزيد من 1050 عارضا، من مختلف بقاع العالم، سيشاركون ‏في نسخة هذه السنة من المعرض الدولي للفلاحة‎ ‎بباريس الذي انطلقت ‏فعالياته منذ سنة 1964، والذي يعتبر حاليا أحد أكبر الملتقيات العالمية المخصصة ‏للأغذية والفلاحة، والتي تجمع بين المستهلكين وصناع القرار وأصحاب سلاسل ‏التوزيع والباحثين في ميدان الابتكار الفلاحي.‏

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق