مجتمع

الجمعية المغربية للصحافيين الشباب تستنكر الاتهامات الموجهة للصحافيين من قبل إحدى المحاميات

تفاجأت الجمعية المغربية للصحافيين الشباب، زوال اليوم الثلاثاء 2 أبريل 2024، بمحامية ضمن هيئة دفاع المتهم في القضية المعروفة إعلاميا “بولد الفشوش المتهم في دهس الطالب بدر بولجواهل بمرآب مطعم ماكدونالدز بكورنيش عين الذئاب بالدار البيضاء في 30 غشت 2023″، تتوجه بوابل من الاتهامات ضمن مرافعتها إلى الجسم الصحفي المواكب للملف منذ أشهر.

وإذ تستنكر الجمعية المغربية للصحافيين الشباب، هذه الاتهامات والهجوم، فإنها تؤكد ما يلي:

– تدين وبشدة نعت المحامية للصحافيين المواكبين للملف من مختلف المنابر الإعلامية المعروفة وطنيا ،”بالصحافة الصفراء”؛

– تستنكر الجمعية اتهام الصحافة المواكبة لهذا الملف، “بأنها حولت مؤازرها إلى سفاح يستأثر بقتل الأرواح”، وتعتبر هذا اتهاما خطيرا؛

– تؤكد الجمعية المغربية للصحافيين الشباب، أن مهمة الصحافي تقتصر على نقل الخبر الصحيح من مصدره، ولا تضغط على أي جهة كيفما كانت، وذلك بعدما لمحت المحامية نفسها بأن “الصحافة أثرت على الضابطة القضائية خلال مسطرة البحث في هذه القضية”؛

– تطالب الجمعية، بوضع إطار يحمي الصحافي من السب والقذف والإهانة، خاصة داخل المؤسسات المفروض فيها مراعاة حقوق الانسان؛

– تطالب الجمعية، من نقيب هيئة المحامين ، باتخاذ الإجراءات التي يراها مناسبة في حق المحامية المعنية التي تنتمي لهيئة المحاميين بمكناس، والتدخل لعدم تجاوز أي محامي حدوده الأخلاقية تجاه الصحافة.

– ضرورة التنبيه إلى التجاوزات تجاه الصحافيين المواكبين للعمل القضائي بمحاكم المملكة من طرف بعض المحامين المنتسبين للهيئة.

هذا وتؤكد الجمعية المغربية للصحافيين الشباب، أنها تحتفظ بحقها في اتباع مسطرة قانونية تجاه المحامية المعنية وابنها الذي تدخل خارج قاعة المحكمة وأهان الزملاء، وأيضا تجاه سيدة من أسرة المتهم الرئيسي التي وصفت أحد الزملاء “بالموسخ”.

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق