مجتمع

ساكنة سيدي مومن عاشوا روائع التلاوات القرآنية مع كبار القراء والشيوخ المغاربة ضمن النسخة الثالثة من رمضانيات سيدي مومن

بعد وصول مجلس مقاطعة سيدي مومن إلى محطة المنتصف من ولايته، شهدت منطقة سيدي مومن العديد من المتغيرات والمنجزات في مجالات عدة منها البنيات التحتية بإعطاء انطلاقة العديد من المشاريع التنموية الكبرى وكذا المجال الثقافي بحيث تعتبر الثقافة عنوان للأصالة والعراقة وجوهر الابداع الإنساني الأصيل والمعاصر، مجلس المقاطعة تبنى هذا الطرح بتنظيم العديد من التظاهرات الثقافية والفنية آخرها رمضانيات سيدي مومن في نسختها الثالثة التي تم خلالها تسطير برنامج غني ومتنوع توزع على ثلاثة أيام 28-29-30 مارس 2024 بعد صلاة التراويح ، “ليلة التراث” كانت هي الليلة الإفتتاحية تم خلالها تتويج موظفات المقاطعة برحلة لأداء مناسك العمرة ورحلتين سياحيتين بأفضل الوجهات الترفيهية بالمغرب ، الليلة أحيتها الطائفة العيساوية بقيادة ياسر الشرقي، الليلة الثانية هي ” الليلة القرآنية” عرفت مشاركة خيرة القراء والشيوخ تقدمتهم المقرئة : “حسناء خولالي” بالإضافة إلى الشيوخ “مصطفى لغربي – محمد إيراوي – العيون الكوشي” الليلة صحت فيها حناجر القراء المغاربة بتلاوات تبرز تميز الصيغ المغربية في تلاوة الذكر الحكيم، والمناسبة تعتبر احتفاءً سنوياً دأب مجلس مقاطعة سيدي مومن على إحيائه لإبراز صور تعلق المغاربة بالقرآن الكريم، “ليلة السماع والطرب ” كانت الليلة الختامية لرمضانيات سيدي مومن أحياها الفنان “محسن صلاح الدين” و “الفنان ياسين حبيبي” بتشكيلة غنائية أصيلة لامست مظاهر الإيمان من خلال الدعاء إلى الله والثناء على خاتم الأنبياء، قبل أن يغوص الفنانين في تشكيل ثنائي إبداعا بشكل كبير في الغناء الصوفي وتجولا بالمستمعين في رحلة روحانيات أصيلة عبر العديد من الأغاني الدينية، التي لقيت بدورها استحسانا كبيرا من الجمهور الذي تعالت أصواته بالإعجاب،

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق