السيد مصطفى مديح يغادرنا إلى دار البقاء

0

غادرنا إلى دار البقاء السيد مصطفى مديح الذي كان أحد الركائز في المشهد الرياضي المغربي، وبالأخص في مجال كرة القدم، فقبل أن يصبح أحد المسؤولين على هذه اللعبة، مر بجميع المراحل، من لاعب مبتدأ إلى أن أصبح رقما أساسيا في مجال كرة القدم.
إن المرحوم مصطفى مديح الذي نعزي في فقدانه جميع الرياضيين، وجميع المغاربة قاطبة كان دمثة الأخلاق، وكان يربط المسؤولية الرياضية بالسلوك القويم، على اعتبار أن الرياضة إن لم تكن مربوطة بمثل هذا السلوك تبقى بلا أهمية.

وكان المرحوم مصطفى مديح بالإضافة لسلوكه القويم ذو علاقات اجتماعية ووظيفية من الأهمية بما كان حيث كان يتفاعل مع محيطه، وكان دائما في خدمة الصحافة الرياضية المغربية،المرحوم مصطفى مديح علامة متميزة، كما كان يلبي دعوة طلبة وطالبات المعهد العالي للصحافة والاتصال،حيث كانت له علاقة وطيدة مع مؤسستنا.

رحم الله السيد مصطفى مديح وأسكنه فسيح جناته، ورزق ذويه الصبر والسلوان في فقدانه. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

﴿ في الصورة يظهر المرحوم مصطفى مديح رفقة السيد حسن البصري الصحفي في تيلي ماروك ، والطالب سعيد بلفقير الذي سيصبح صحفيا لامعا في قناة الكأس القطرية ﴾

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.