كشفت التحقيقات مع محامي مشهور بهيئة الدار البيضاء، معتقل على خلفية قضايا خيانة أمانة والسطو على ودائع وتعويضات زبناء، متحصلة عن أحكام قضائية، وإصدار شيكات بدون رصيد، عن استيلائه على حوالي نصف مليار.

وحسب ماجاء في يومية الصباح، فقد أكد بعض الضحايا إلى أن قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية الزجرية، استمع إلى مجموعة منهم، خاصة العاملين السابقين بشركة «باطا» للتوزيع، الذين أكدوا أن المحامي استخلص من صندوق المحكمة التجارية مبالغ مالية حكمت بها لفائدتهم تعويضا عن سنوات الخدمة التي قضوها بالشركة، قبل أن يتم إعلانها مفلسة.

وقدر عدد ضحايا المحامي بحوالي 50 شخصا، حسب نفس المصدر، أغلبهم من العاملين السابقين بشركة «باطا»، والذين استولى على تعويضاتهم، التي تتجاوز عشرة ملايين لكل واحد منهم، وظل يماطلهم بداعي أنه لم يتوصل بها، قبل أن يكتشفوا استخلاصها من قبله من صندوق المحكمة، ليقرروا التقدم بشكايات إلى مصالح الأمن والنيابة العامة ومجموعة من المسؤولين الآخرين، من بينهم وزير العدل والحريات ونقيب هيأة المحامين بالبيضاء.