ذكرت بعض المصادر، أن الفنان والمخرج المسرحي “البشير السكيرج”، غادر المغرب نحو أمريكا، أيام قليلة بعد فضيحة الفيديو المسيء للملك.

وحسب المصدر، فإن زوجة “السكيرج” الأمريكية زارت المغرب مؤخرا، ثم غاردته مساء يوم الأربعاء 05 دجنبر، رفقة زوجها البشير نحو إسبانيا ومن تم إلى أمريكا حيث يستقران.

ومازال لم يعرف بعد ما إذا كان “السكيرج”سيستقر بأمريكا نهائيا أم أنه سيعود أدراجه نحو المغرب.

وكان “البشير السكيرج” قد أثار ضجة بمواقع التواصل الاجتماعي، بسبب شريط فيديو مصور مسرب، ظهر فيه يوجه الكثير من الاتهامات يمينا وشمالا ويتحدث عن العائلة الملكية، وقد أتى على ذكر أسماء نافذة في الدولة بينها جنرال نافذ، فيما قضت المحكمة بالسجن سنتين نافذيتين على الشخصين اللذان سربا الفيديو.