المغرب والاتحاد الإفريقي يوقعان على اتفاق المقر الخاص بالمرصد الإفريقي للهجرة

0

وقع المغرب والاتحاد الإفريقي، اليوم الإثنين بمراكش، بمناسبة المؤتمر الحكومي الدولي حول الهجرة، على اتفاق المقر الخاص بالمرصد الإفريقي للهجرة، وهو مقترح من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بصفته رائدا للاتحاد الإفريقي حول موضوع الهجرة، والذي صادق عليه رؤساء الدول الإفريقية.

ووقع على الاتفاق كل من وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي السيد ناصر بوريطة، ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي السيد موسى فاكي، المشارك في مؤتمر مراكش (10-11 دجنبر)، الذي تميز يومه الأول بالمصادقة على الميثاق الدولي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة والمنتظمة.

وستتجلى مهمة هذا المرصد الإفريقي للهجرة، الذي سيتخذ من الرباط مقرا له وسيتمحور عمله حول ثلاثية “الفهم والاستباقية والعمل”، في جمع المعلومات وتطوير تبادلها، وكذا تسهيل التنسيق بين الدول الإفريقية حول قضية الهجرة.

وأبرز السيد فاكي في تصريح صحفي، بهذه المناسبة، أن هذا المرصد يمثل أداة مهمة للقيام بتحليل ظاهرة الهجرة والتوفر على إحصائيات إفريقية محضة موثوقة.

وقال رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي لقد “حان الوقت لكي يدبر الأفارقة هذه القضية بأنفسهم”، مشيرا إلى الانخراط القوي للدول الإفريقية في الميثاق العالمي حول الهجرة، الذي يتضمن “تدابير مهمة لحماية المهاجرين”.

واعتبر أن الهجرة توجد اليوم في صلب الأجندة الدولية والإفريقية، مسجلا أن المصادقة على هذا الميثاق الدولي حول الهجرة بمراكش يعتبر خير دليل على ذلك.

وأبرز السيد فاكي أن “أغلبية تدفقات الهجرة هي بين إفريقية، بما أن 80 في المائة من هذه التدفقات توجد في قلب القارة”، معتبرا أنه “ليس للشباب الإفريقي الرغبة في مغادرة إفريقيا، بما أنهم الذين يتعين عليهم بناء القارة”.

وأضاف أن “كل الدول الإفريقية مدعوة إلى إيجاد الظروف المواتية للرقي بشبابها داخل إفريقيا”.

من جهته، ذكر السيد بوريطة بأن جلالة الملك اقترح إحداث المركز الإفريقي للهجرة، وهو المقترح الذي صادق عليه رؤساء الدول الإفريقية في يوليوز الماضي بنواكشوط خلال القمة الـ 31 للاتحاد الإفريقي، قبل أن يتم إدماجه في ميثاق مراكش.

وأوضح الوزير أن الهدف الأول من هذا الميثاق هو تحسين فهم ظاهرة الهجرة للتمكن من تدبيرها، مسجلا أن تحسين فهم الظاهرة يمر عبر المرصد وجمع الإحصائيات واستيعاب دوافع ومواصفات المهاجرين.

وأضاف أن اتفاق المقر سيوفر الأساس القانوني لإحداث هذا المرصد في المغرب، وأنه سيشكل مساهمة مهمة لفهم أفضل لظاهرة الهجرة.

واعتبر السيد بوريطة “أن إفريقيا تكون دائما موضوعا للدراسات بينما لا تنتج شيئا بهذا الشأن”، مؤكدا على أنه يجب على القارة بلورة تاريخ خاص بها حول الهجرة، وتطوير الإحصائيات الخاصة بها والتمكن من تطوير حججها.

وسجل وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي أن المرصد يسعى ليكون بداية تنزيل الميثاق الدولي حول الهجرة، الذي يعتبر أن فهما أفضل لهذه الظاهرة سيمكن من تدبيرها بشكل أفضل.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد