محمد الربيعي داخل أسوار السجن.

0

اتخد قاضي المحكمة الابتدائية الزجرية بمدينة الدار البيضاء قرار حبس الملاكم المغربي محمد ربيعي شهرا واحدا، وأكدت المحكمة أن يكون الحكم مع وقف التنفيذ، بعد تمتيعهما هو وخليلته بظروف التخفيف، بعد أن أدانته بتهمة الفساد وفقا للفصل 490 من القانون الجنائي.

ووفق ما دكرته يومية المساء في عددها الصادر ليومه الاثنين، فإن وقائع القضية تعود إلى نهاية شتنبر الماضي، حيث تقدمت سيدة مطلقة تدعى “خ-ب” تبلغ من العمر 36 سنة، بشكاية إلى مصالح الشرطة بمدينة الدار البيضاء، مفادها أنها أقامت علاقة جنسية مع محمد ربيعي.

وأكدت اليومية أن المشتكية، وهي أم لطفلة أنهما دأبا على العيش عيشة الأزواج، كما أشعرت الأمن أن ما دفعها لتقديم شكاية ضد خليلها هو شكوكها بأنها حامل.

وقالت المشتكية: “لقد كان وعدني بالزواج، ومن أجل ذلك إكترى لي شقة بمدينة الرباط وهو المكان الذي دأبنا على اللقاء فيه”.

وأوضحت اليومية أن محمد ربيعي وهو أيضا مطلق، أكد أنه تعرف على المشتكية قبل نحو سنة، وأنه كان ينوي الزواج بها إلا أنه تراجع عن قراره بعد رفض أفراد من أسرته الزواج، بمبرر أنها سيدة مطلقة ولها ابنة، وأن ذلك ما دفعه إلى إخبارها أنه يريد إنهاء العلاقة القائمة بينهما.

وأحيل المتهمان على المحكمة في جلسة انعقدت يوم 17 أكتوبر الماضي، إلا أنهما تخلفا عن الحضور مما دفع هيئة الحكم إلى متابعة المتهمين بما نسب إليهما، خصوصا بعد اعترافهما بالوقائع المنسوبة إليهما، لكنهما بالمقابل التمسا ظروف التخفيف، عملا بمقتضيات الفصول 286، و280 إلى 638 من قانون المسطرة الجنائية الجديد رقم 22.01 والفصلين 55و134 من القانون الجنائي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.