“وينرز” تخرج ببلاغ وتفسر معنى…”واش من نيتك باغي تكتبها فسميتك”

0

🔴🔴 بلاغ هام :

” واش من نيتك باغي تكتبها فسميتك ”

هذه الرسالة في المباراة الأخيرة ضد أسيك ميموزا ، ماهي إلّا رد أولي على الفضيحة التي تم تسريبها وتضمنت جواب وزير الشباب والرياضة على مراسلة نادي الوداد الرياضي .
وموضوعها :
” النظام الأساسي لشركة الوداد الرياضي ”
وذلك بتاريخ 2 أبريل 2018

بكل استخفاف ولامبالاة يتحدى رئيس النادي الكل ويضع اسمه كمؤسس للشركة بدل اسم الوداد الرياضي كما تُحتمه القوانين .
ناهيك عن العديد من الخروقات في موضوع الشركة …
في بلد يحترم نفسه لم يكن أمر كهذا ليَمر مرور الكرام ، باختصار هي محاولة للنصب على موروث يُمثل جزءا لا يتجزأ من تاريخ وطن .

العجيب أن يَظل من صدّعوا أذاننا ذات يوم بموضوع الشركة وقدّموا الشروحات على المباشر ( و.أ ) في موقف المتفرج اليوم ، وكأنهم يباركون تهريب النادي واحتكاره .

الساكت عن الحق شيطان ، وأي جمعية أو أفراد يتسترون على هذه الجريمة هم أيضا مشاركين فيها .

ويبدو أن هناك من ينتظر إنهاء عملية السيطرة على وداد الأمة ليتحدث بعد فوات الأوان ، وكان ذلك ليحدث لولا أن الوزارة تفطنت لذلك .

على الرئيس أن يخجل من نفسه ، وليعلم أننا لسنا بالدُّمى ولن نسمح له بالعبث .
الوداد ليست عقار أو بقعة أرضية لكي يعمل على ضمها لممتلكاته والسطو عليها .

لطالما نبهنا لخطورة الوضع ، لكن يبدو أن آذان الرئيس مغلقة واليوم نحذره من مغبة مواصلة عبثه ، وقد أعذر من أنذر .

لا نظن أن هناك أخطر مما جرى التستر عليه وطبخه في الظلام ، امتلاك الوداد هو أمر تجاوز كل الخطوط الحمراء .

رد الوزارة جاء واضحا وفضح النوايا الخبيثة في بسط السيطرة ، نظرا للكثير من الخروقات التي تضمنها وهي كالتالي :

🔴 التفويض الذي حصل عليه الرئيس فيما يخص الشركة تم في الجمع العام لفرع كرة القدم وليس على مستوى المكتب المديري كما هو منصوص عليه في القوانين .

للتذكير المكتب المديري لم يعقد جمعه العام منذ أزيد من 4 سنوات …

🔴 عدم تبرير النادي بالوثائق والمستندات للشرط الأول وهو توفر فرع كرة القدم على أكثر من 50 % من المحترفين البالغين لسن الرشد .

حيث كان الملف ناقصا وغير كامل ..
ونستغرب كيف لم يستطع النادي تبرير هذه النقطة إلا إذا كانت العقود والوثائق يشوبها الغموض ، وما الرفض إلا دليل على ذلك .

🔴 النظام الأساسي لشركة الوداد ، يتضمن خروقات ولا يحترم القوانين الجاري بها العمل سواء المتعلقة بقانون تأسيس الشركات المساهمة أو المتعلقة بقوانين التربية البدنية 30.09 .

حيث تم وضع اسم سعيد الناصيري بصفته الشخصية كمؤسس للشركة رغم كونه من ضمن المساهمين ، مع أن القانون في بنده 15 يؤكد ضرورة أن يتم تأسيس الشركة من طرف الجمعية وليس الرئيس .
هذا البند بالتحديد يؤكد النية المبيتة في الاحتكار والسيطرة على النادي الذي سيصبح ملكية شخصية لسعيد الناصيري .
وللتوضيح أكثر فالمؤسس له الحق في بيع الأسهم ، أي أن هناك ايهام وكذب على الجماهير بخصوص 99 في المئة التي قيل أنها ستبقى للنادي ، مع العلم أن النصوص التنظيمة لطريقة البيع لم تصدر بعد.

🔴 خرق المادة 18 بعدم توقيع المساهمين على النظام الأساسي وتبين أن التفويض الذي يتوفر عليه الرئيس تم منحه إياه على أساس الجمع العام التأسيسي والذي لم يوقعه كل المساهمين وخاصة صلاح الدين شنكيط ، وهو عيب يؤكد هو الآخر نية السيطرة والتحكم في الشركة …

🔴 عدم احترام المادة 20 وتعيين مجلس ادارة الشركة بموجب محضر الجمع العام التأسيسي وليس النظام الأساسي كما ينص على ذلك القانون .

🔴 كما أن توقيع اعضاء مجلس الادارة تم على أساس قبول مهامهم بموجب محضر الجمع العام التأسيسي وليس النظام الأساسي ، وهو ما يتنافى مع القوانين ، اضافة لغياب توقيعات المساهمين .

🔴 اضافة لصياغة الفقرة الأولى من النظام الاساسي للشركة على أساس السيطرة الكلية على جميع الأنشطة الرياضية المتعلقة بكرة القدم مع أن القوانين تتحدث عن التسيير الإداري لفرع كرة القدم فقط .

من كل هذه النقاط التي شكلت ثغرات مستفزة في الملف الودادي ونؤكد :

❌ أننا لن نقبل بمحاولة احتكار النادي واقباره ، من أي كان .
نادي الوداد الرياضي هو ملك للشعب ولم ولن يكون يوما في الملكية الشخصية لأي فرد .
وسنحارب كل من يريد أو يساعد على ذلك ، إذا كان هناك من يتعامل مع النادي كملك من أملاكه فنحن لا نمتلك في الحياة سوى النادي هو رأس مالنا الوحيد .

❌ كما لا نقبل إخضاع الفروع لسطوة الرئيس ، لايعقل اقبار رياضات لها تاريخ من أجل مخططات تأسيس الشركة ..
لقد تم اقبار فرع الكرة الطائرة ، ويعاني فرع كرة اليد الويلات في قسم المظاليم ، وفروع أخرى تم حلها كل هذا يوضح حجم الطمع وكيف سال لعاب الرئيس الذي يتعامل مع النادي وكأنها كعكة …

❌ الملف الذي تم وضعه يثير الشكوك ، ففي مجمله هناك تفويضات للرئيس الذي يريد إحكام سيطرته على الشركة وأن يكون هو الآمر والناهي فيها .

❌ الوداد في خطر حقيقي ، ومحاولة التلاعب على القوانين من أجل احتكار النادي والسيطرة عليه في أفق التفكير فيما هو أفظع يشكل تهديدا حقيقيا على وداد الأمة .

إذا كانت الوزارة قد رفضت جملة وتفصيلا الطلب نظرا للخروقات الكثيرة التي عرفها وعدم ملائمة النظام الأساسي للقوانين المعمول بها ، فإننا ننبه لخطورة الوضع وخاصة التلاعب بالقوانين وملائمتها بالطريقة التي يريد رئيس الفريق والتي تمكنه من بسط السيطرة الكاملة على شركة التأسيس ، ولا نستغرب إن تقدم الرئيس بطلبه مرة أخرى حتى يصل لمبتغاه .
كل هذا في غياب أي معارضة تذكر ، فهل نادي الوداد الرياضي هو ملك للرئيس سعيد الناصيري فقط .
أين هي الجمعيات وأين رجالات النادي وقدماء اللاعبين ؟
إننا ضد هذا الغموض المستفز في مسألة تأسيس شركة ، وسمعة وداد الأمة على المحك .

الوزارة فضحت الثغرات رغم السرية في التقدم بالطلب مع أن ذلك كان يجب أن يتم شرحه لجماهير النادي عامة وأمام الملأ ، بدل إخفاءه والتستر عليه والحصول على تفويضات من منخرطين ومساهمين أشباح .

نحن وينرز 2005 نشجب ونستنكر محاولة تأسيس شركة التسيير في الظلام ، والإصرار على السيطرة الكلية على وداد الأمة من طرف شخص وحيد ، ولن نسمح بذلك مهما كلفنا الأمر .
وسنظل دوما في مقدمة الصفوف للتصدي لمن يعيث فسادا في الوداد .
قد نحقق الألقاب والإنجازات ، ولكن لاشيء بإمكانه أن ينسينا ما هو أهم وهو نادي الوداد الرياضي الذي كان مهددا في وجوده وليس هناك أفظع من ذلك .
ولعل تغييب إسم الوداد الرياضي لدليل واضح وفاضح للنية المبيتة في الإحتكار وفي النصب والاحتيال .

معا للأبد

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.