المكتب المسير للرجاء في لقاء تواصلي مع ممثلي الإعلام الوطني.

0

إستحسنت الفعاليات الرجاوية الخطوة التي أقدم عليها المكتب المسير لنادي الرجاء الرياضي، بتنظيمه لقاء تواصلي مع ممثلي الإعلام الوطني، لدراسة وتقييم عمل المكتب منذ توليه زمام أمور القلعة الخضراء، ولتسليط الضوء على مجموعة من النقاط تخص مستقبل الفريق.

وتطرق المكتب المسير لنادي الرجاء الرياضي خلال هذا اللقاء التواصلي إلى عدة مواضيع أبرزها الجانب المالي حيث صرح رئيس النادي جواد الزيات أن مديونية الفريق تقلصت بنسبة 25% هذه السنة، وأن المكتب المسير وضع برنامج متوسط المدى للقضاء على ديون النادي بصفة نهائية، وتوفير السيولة المالية الكافية لإعادة هيبة النادي على الساحة الإفريقية.

وبخصوص قضية المستشهرين التي أثارت جدل واسع داخل الأوساط الرجاوية قال رئيس المكتب المسير جواد الزيات أن الفريق الأخضر إستفاد من 3 مليون الدرهم، كمدخول من مستشهري الفريق، وتعتبر أكبر قيمة المالية يستفيد منه نادي مغربي من عائدات المستشهرين.

كما تطرق رئيس النادي الأخضر إلى مشكل الملعب الذي يعاني منه الفريق، والذي يؤثر علىيه ماديا ومعنويا، وأكد أن الأعمال جاريت على قدم وساق بملعب مجمد الخامس ومن المنتظر أن تنتهي في أواخر شهر فبراير المقبل، على أن يستقبل فيه الفريق رسميا في بداية شهر مارس.

وأضاف جواد الزيات أن المكتب المسير الحالي يعطي أولوية وأهمية كبيرة للفئات الصغرى، لأنها القاعدة الأساسية للفريق، وسيعمل على إعادة بريق مدرسة الرجاء الرياضي لكرة القدم التي أعطت نجوم كبار للكرة المغربية، وذلك بإعادة فتح مركز التكوين، الذي كان مقفلا منذ سنوات وتجهيزه بكل ما يحتاجه لاعب كرة قدم لتطوير مستواه.

وختم رئيس نادي الرجاء كلامه، بتفسير الأخبار التي راجت في الميركاتو الشتوي، حول توقيع يحيى جبران في كشوفات الرجاء، وصرح أن اللاعب يحيى جبران كانت له الرغبة في الانضمام إلى فريق الرجاء لكن حينما دخل في الموضوع أشخاص ليس لهم علاقة بالرياضة عامة (السماسرة) كان من الأفضل التخلي عن الصفقة من أجل صورة نادي الرجاء.


بخصوص إنتدابات الفريق خلال الميركاتو الشتوي صرح المدير الرياضي لنادي الرجاء فتحي جمال أن الفريق قام بإنتدابات معقلنة، وفي مراكز الخصاص التي يعاني منها الفريق الأخضر

وأضاف فتحي جمال أن المكتب المسير إستقطب فابريس نغاه لان الفريق يعاني من خصاص كبير في مركز الظهير الأيسر لاسيما بعد الإصابة التي تعرض لها جبيرة والتي ستبعده عن الميادين لمدة طويلة، أما أيوب ناناح فإنه لاعب فرض إسمه بقوة في البطولة الوطنية وفي “شان” الأخير الذي توج به المنتخب المحلي، ولديه خبرة كافية على المستوى القاري، سيستفيد منه الفريق للدفاع عن لقبه الإفريقي.

وفي ختام هذا اللقاء التواصلي قال المدير الرياضي للرجاء فتحي جمال انه تفاجأ بالمشكل الذي وقع بين زكرياء حدراف وحارس مرمى الفريق أنس الزنيتي، خاصة أن اللاعبين يتمتعان بأخلاق عالية، وأكد أن السبب يعود لضغط المباريات الذي يعيشه الفريق، لكن هذا لايمنع إدارة النادي تتخد في حقهم العقوبات اللازمة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد