أبرون يهنئ إدارة الجيش الملكي وهذه رسالته لجماهير الزعيم

0

حقق الجيش الملكي معجزة كبيرة خلال هذا الموسم مباشرة بعد التعاقد مع المدرب الإسباني كارلوس ألوس، حيث أصبح يحتل المركز الثالث برصيد 27 نقطة بعد أن حقق أربعة إنتصارات متتالية، ولم يكن أحد يراهن على هذا التحول السريع للفريق العسكري الذي عانى كثيرا مع أزمة النتائج، لكن إرادة وصبر إدارة الجيش الملكي أعطت أكلها ليصبح الفريق من أشد المنافسين على بطاقة خارجية والتي غاب عنها في السنةات الماضية.

ولكون للجيش الملكي علاقة وجدانية مع كل المغاربة منذ تأسيسه من طرف الملك الراحل الحسن الثاني فقد أبى السيد الحاج عبد المالك أبرون الرئيس السابق للمغرب التطواني والعضو الجامعي الحالي إلا أن يهنئ إدارة الجيش الملكي على الصحوة التي عرفها الفريق وعودته لأجواء المنافسة وإحتلاله للمركز الثالث عن جدارة وإستحقاق محققا الفوز الرابع على التوالي برفقة المدرب الإسباني كارلوس ألوس.

يقول السيد الحاج عبد المالك أبرون: “كمتتبع للشأن الكروي الوطني وكفاعل رياضي لا يسعني إلا أن أهنئ إدارة فريق الجيش الملكي وعلى رأسها الجنيرال دوديفيزيون محمد حرمو رئيس الفريق والكولونيل أبوبكر الأيوبي الرئيس المنتدب وكل مكونات الفريق العسكري على القفزة الكبيرة التي حققها الفريق العسكري في البطولة الوطنية عندما تجاوز الأزمة التي لاحقته في بداية الموسم الكروي، لكن بالصمود والعزيمة والصبر تمكن زعيم الكرة المغربية من القفز على الحواجز واللحاق بمقدمة الترتيب العام محدثا إثارة كبيرة للبحث عن مشاركة في مسابقة إفريقية غاب عنها لسنوات طويلة بعد أن كان يصول ويجول بها، وبعودة الزعيم في إعتقادي ستعرف البطولة نشوة في التشويق كما كان يحدث في السابق، ولي اليقين بأن الإستراتيجية التي يشتغل عليها الجنيرال دوديفيزيون والكولونيل الأيوبي ستعيد الفريق العسكري إلى الواجهة وستمكن جماهيره العريضة من العودة للمدرجات كما شاهدنا في كلاسيكو الجيش والرجاء”.

ويستعيد السيد الحاج عبد المالك أبرون شريط الذكريات التي ربطته بالجيش الملكي عندما كان رئيسا للمغرب التطواني حيث يقول في هذا الصدد: “أولا يجب الإعتراف بأن مركز الملاليين القطب الرياضي الذي تفتخر به تطوان يعود الفضل فيه للجنيرال دوكور دارمي حسيني بنسليمان عندما كان رئيسا للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، والجنيرال قنابي الرئيس المنتدب السابق للجيش الملكي والواقع كانت بين المغرب التطواني والجيش الملكي روابط قوية حيث كانت تجمعنا شراكة مثينة لتبادل الخبرات واللاعبين، وهنا أستحضر اللاعبين الذين إستفدنا منهم أبرزهم الحسين أوشلا، أمين قبلي، المرحوم جواد أقدار، محمد مديحي وفوتنا لهم مصطفى الشاذلي وعبد الرزاق المناصفي وغيرهم من اللاعبين، حقيقة كنت أجد دائما من إدارة الجيش الملكي السند والدعم الحقيقيين”.

وتمنى الحاج عبد المالك أبرون كل التوفيق لفريق الجيش الملكي ليعود كما كان في السابق ينافس على الألقاب ويتوج بها كزعيم للكرة المغربية حيث قال في هذا الصدد: “لي اليقين بأن إدارة الجيش الملكي بقيادة الجنيرال دوديفزيون والكولونيل الأيوبي ستبلغ المراد وسيعود الفريق معافى ليقوم بدوره الكامل في البطولة لوجود إستراتيجية وأوراش جديدة من شأنها أن تضع الجيش الملكي في المكانة التي يستحقها، ولا أنسى أن أهنئ الجماهير العسكرية على عودتها للميادين الرياضية بقوة وهذا ما سيساعد الفريق على تحقيق مزيد من النتائج الإيجابية، وقد راقني جدا أن أرى العائلة العسكرية في لمة مثينة، تعطي الإنطباع بأن القادم سيكون أفضل”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.