حكام عصبة الغرب يرفضون قيادة مباريات فريق لالة ميمونة

0

 

في سابقة هي الأولى من نوعها رفض ثلاثي الحكام الذين تم تعيينهم لقيادة مباراة فريق لالة ميمونة وفريق مولاي بوسلهام التنقل لهذه المنطقة خوفا من الإعتداء عليهم وذلك على خلفية الأحداث التي عرفتها مباراة لالة ميمونة ونادي سبو القنيطري حيث تم الإعتداء بوحشية وهمجية على الحكم الزايدي بعد حالات مماثلة قام بها لاعبو ومسؤولو هذا الفريق والتي بلغت خمس مرات تم فيها الإعتداء على الحكام.

وعلمنا بأن ثلاثي الحكام الذين تم إختيارهم لقيادة مباراة لالة ميمونة ومولاي بوسلهام قد رفضوا هذا التعيين خوفا على سلامتهم ولغياب الحماية الأمنية الشيء الذي جعل هذه اللجنة تعقد إجتماعا طارئا لتتدارس هذا المستجد وتجد له حلا سريعا بعد أن ندد كل المغاربة الإعتداء الذي تعرض له الحكم الزايدي بعد ترويج صور مسيئة تماما لكرة القدم وتم إستنكارها على مستوى مواقع التواصل الإجتماعي والتي تظهر همجية المعتدين على الحكم الزايدي.

وكشف عضو من داخل لجنة التحكيم بعصبة الغرب بأن فريق لالة ميمونة له سوابق عديدة مع الحكام في الإعتداء عليهم وتتوفر اللجنة على تقارير للحكام الذين تم الإعتداء عليهم ما جعل الحكام المعينين يرفضون اليوم إدارة مباراة هذا الفريق ضد مولاي بوسلهام.

تجدر الإشارة على أن اللجنة التأديبية التابعة لعصبة الغرب كانت قد أصدرت عقوباتها في حق رئيس جمعية للاميمونة رشيد لكحل حيث أوقفته مدى الحياة وعدم مزاولة أي نشاط رياضي أو إداري يهم كرة القدم، لكونه كان طرفا في الإعتداءات والتهجم على رئيس عصبة الغرب أمام أعين مراقب المباراة، ثم تلفظه بكلمات نابية تخدش الحياء ولم يقتصر الإيقاف مدى الحياة على رئيس لالة ميمونة بل طال أيضا أربعة لاعبين من الفريق، الذين ظهروا في الصورة يركلون ويرفسون الحكم، ثم عقوبات أخرى تتراوح بين مباراة واحدة وثلاث سنوات.

ولعل التاريخ سيذكر فريق لالة ميمونة باعتدائه على الحكام في أكثر من مناسبة، لتجد عصبة الغرب لكرة القدم اليوم محرجة مع حكامها وهم على كل حال محقين في قرارهم بعدم قيادة مباريات فريق لالة ميمونة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.