رياضة

الاحتفال بمئوية سطاد المغربي مناسبة لخلق دينامية جديدة في شرايين كافة فروع النادي ( السيد جمال السنوسي )

أكد السيد جمال السنوسي ، رئيس المكتب المديري لنادي سطاد المغربي ، أن الاحتفالات 

بمرور قرن ( 1919-2019) على تأسيس هذا النادي العريق، التي ستقام تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس ، ليست مجرد أنشطة رياضية، بل إنها تروم خلق دينامية وزرع دماء جديدة في شرايين كافة فروع النادي “بفكر متنور وحداثي” لربط الحاضر المجيد بالماضي التليد والتطلع إلى المستقبل المشرق.
وقال السيد السنوسي ، في ندوة صحفية عقدها عصر اليوم الخميس بمقر النادي بالرباط، بحضور أعضاء المكتب المديري ومختلف مكونات النادي ،إن هذه الاحتفالية هي استحضار لتاريخ مجيد لصرح رياضي شامخ كان واحدا من العلامات البارزة في تاريخ الرياضة المغربية وأنجب أبطالا صنعوا مجد الرياضة الوطنية في مختلف الأنواع الرياضية.

وأوضح أن الاحتفال بمئوية سطاد المغربي يهدف أيضا إلى حفظ ذاكرة النادي وتوثيق إنجازاته ورجالاته مرفقة بصور تؤرخ لمختلف المحطات في مسار النادي.
واستعرض السيد السنوسي الخطوط العريضة للبرنامج العام لهذه الاحتفالات التي ستنطلق في فاتح أبريل المقبل،والحافل بالأنشطة الرياضية والثقافية والفنية والاجتماعية والخيرية والطبية والندوات الإشعاعية.
ومن المقرر أن يتم الافتتاح الرسمي لهذه الاحتفالات يوم سادس أبريل بالقاعة المغطاة للنادي تزامنا مع تخليد اليوم العالمي للرياضة، حيث سيتم عرض شريط تلفزي يوثق لتاريخ النادي وإقامة معرض للصور القديمة للنادي عبر مختلف أحياء مدينة الرباط، وتقديم أغنية خاصة بهذه الذكرى .
وأشار إلى أن البرنامج العام يشمل أنشطة رياضية في 17 نوعا رياضيا، من أبرزها مباراة دولية في كرة القدم تجمع فريق سطاد المغربي بفريق مالقة الإسباني يوم 8 يونيو المقبل ومباراة بين قدماء لاعبي سطاد ولاعبي المنتخب المغربي المشارك في موندياليي 1986 بالمكسيك و1994 بالولايات المتحدة الأمريكية، فضلا عن دوري دولي لفئة أقل من 12 سنة تشارك فيه فرق أجنبية من فرنسا وبلجيكا وتونس وإسبانيا بالإضافة إلى المغرب .
كما يتضمن البرنامج دوريا في الكرة الحديدية لأعضاء السلك الدبلوماسي ومسابقات في ألعاب القوى والتنس وكرة السلة وكرة اليد والمايكواندو والرياضات المائية .
وستتخلل هذه الاحتفالية خمس ندوات حول “تاريخ سطاد المغربي الحافل بالانجازات ” و”الرياضة والتنمية البشرية” ودور الجماعات المحلية في تنمية الرياضة” و” ليلة الرواد حول تاريخ سطاد المغربي” من تنشيط إعلاميين وقدماء النادي ثم “الرياضة وآفة المنشطات”.
وسيختتم هذا البرنامج الاحتفالي المكثف يوم 28 أبريل بإقامة سهرة فنية بمسرح محمد الخامس ستتوج بتكريم وجوه بارزة في تاريخ النادي من مسيرين ومؤطرين وأبطال سابقين.
وتم في نهاية هذه الندوة الصحفية تقديم البوابة الالكترونية ،التي تم إحداثها بهذه المناسبة، والتي تعد مرجعا أساسيا بالنسبة للصحفيين وهواة الفضاء الأزرق حيث تقدم لمحة تاريخية عن النادي وعن مختلف فروعه ورؤسائه ونجومه ومؤطريه في مختلف الأنواع الرياضية
وأبرز إنجازاته وطنيا وقاريا وإقليميا ودوليا،بالإضافة إلى وثائق وصور نادرة.
فعلى مدى قرن من الزمن ظل نادي سطاد المغربي شامخا ومنتشيا بأسماء بارزة في عدة فروع من قبيل العربي بنمبارك، وفيكاس وأحمد شهود وعبد الرزاق الوركة، وعبد الله مالقة، والرايس وعزوز ورمضان، ويونس العيناوي وأحمد الشاذلي ، ولحسن عقا صمصم وصالح حيسو ومحمد فاتحي وبوشعيب المعاشي والحاج حمو وعمر غزلات والحسنية الدرامي ولمياء بنخرابة وحسناء بنحسي وحفيظ العلوي ومحمد أجواد وعبد الصمد المنقاري وعزيز حموشن واللائحة طويلة.

إعلان

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق