أفادت مصادر إعلامية، أنه جرى نقل شابة تبلغ من العمر 22 سنة، إلى مستشفى الحسن الثاني بسطات، بعد محاولة إجهاض كادت أن تودي بحياتها.

وبحسب نفس المصادر، فان الشابة القاطنة بحي السماعلة ، رفقة زوجها البالغ من العمر 28 سنة، هي أم لطفلة، وكانت حامل في شهرها الرابع، وقامت بمعية زوجها بالبحث عن طريقة للإجهاض عبر الإنترنت.

وأقدمت المعنية بالأمر على شرب مجموعة أدوية قصد الإجهاض في المنزل، حيث تم إخراج الجنين لكن رأسه  انفصل عن جسده وبقي عالقا في الرحم.

هذا، وقد انتقلت مصالح الأمن التابعة لولاية أمن سطات وعناصر الوقاية المدنية، وتم نقل السيدة صوب قسم العناية المركزة بمستشفى الحسن الثاني، فيما تم اقتياد الزوج من أجل التحقيق معه حيث تم وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية إلى حين تماثل زوجته للشفاء وإحالتهما على أنظار النيابة العامة المختصة.