المدرب السابق للكوديم…”أنقذوا النادي المكناسي”‎

0

تمر بعض النوادي التي كانت قبل سنين ليست بالهينة تمثل أحد قواطر الكرة الوطنية وضعية استثنائية قادتها للتقوقع في الأقسام السفلى، إذ أن العديد منها أضحت في طي النسيان أو صارت أزليات لا يتم الحديث عنها إلا عن طريق الحكي.

وفي حديث لإحدى وسائل الإعلام المرئية  عبر المدرب عبد القادر يومير عن أسفه الشديد للوضعية  التي  آلت إليها بعض الفرق العتيدة  ومن أبرزها الكوديم  الذي حاز معه على لقب البطولة والمهدد بالنزول  للقسم الأول هواة في الوقت الحالي بقوله: “إن الوضعية التي يعيش فيها النادي المكناسي مأسوف عليها، إذ يعد من النوادي النادرة الذي وصل للقمة بتحقيقه درع البطولة وكأس العرش، ويذكرني بوضعية النهضة السطاتية والنهضة القنيطرية ونجم الشباب وعدد من النوادي الأخرى”.

وأضاف الإطار الوطني الذي حاز على لقب الدوري الوطني مع النادي المكناسي موسم 1994/1996: “لا يمكن أبدا هضم الطريقة التي آل إليها ناد تاريخي مثل الكوديم في المراتب الدنيا ، الكل أدار له ظهره، شح مالي كبير مع العلم أنه كانت للفريق لوقت ليس بالبعيد عندما كنت أشرف عليه موارد مادية قارة، ثم لا يمكن تحميل رئيس النادي ما وصل إليه النادي المكناسي فالكل يتحمل مسؤوليته.

وختم قائلا، “الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم يجب أن تمد يد العون للنادي المكناسي وتحمي الفرق العتيقة للكرة الوطنية، فمثله مثل الرجاء الرياضي الذي سارعوا من أجل إنقاذه بموارد مالية كبيرة، في حين أن فرق أخرى على فراش الموت وهي واقفة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.