اضطرت عناصر الشرطة القضائية لأمن بيوكرى إقليم اشتوكة أيت باها، إلى إشهار السلاح في وجه أخطر المجرمين الذي كان يشكل خطراً على المواطنين بعد حمله لسيف من الحجم الكبير.

هذا، واستسلم المعني بالأمر لرجال الأمن ، حيث تم اقتياده الى مصلحة الديمومة، لأجل فتح تحقيق أولي معه، وتم وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية في انتظار إحالته على النيابة العامة المختصة لاستكمال مجريات التحقيق التفصيلي معه في النازلة.