الصراعات السياسية تؤثر على ملعب البشير بالمحمدية.

0
تفاجأت الفعاليات الرياضية بمدينة المحمدية من القرارات الجائرة المفروضة من طرف المسؤولين المنتخبين داخل المدينة، والتي تهم بالأساس استمرار إغلاق ملعب البشير في وجه فريق شباب المحمدية الصاعد حديثا إلى القسم الاحترافي الثاني، واتحاد المحمدية.
ورفض المنتخبين بالمجلس البلدي للمدينة كل الحلول المقترحة لإعادة فتح الملعب لاستقبال مباريات الفريقين، لأسباب مجهولة.
واعتبر مصدر le7tv، أن الحسابات السياسية ستظل بمثابة مانع قوي لخضوع مسؤولي المدينة إلى مطلب أبناء مدينة الزهور، على اعتبار الانتماءات السياسية بين إيمان صابر رئيس المجلس البلدي والمسؤولين على فريقي المحمدية.
وكانت جماهير المدينة، قد طالبت بتدخل عامل المدينة، لتسليم الملعب للمديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة تفاديا للصراعات السياسية وتصفية الحسابات التي يبقى المتضرر منها هما الشباب والاتحاد.
وهددت جماهير الفريقين وكل الفعاليات الرياضية بالمدينة، بالخروج إلى الشوارع والاحتجاج بقوة على رئيسة المجلس البلدي بعدما وصفت تصرفاتها باللا أخلاقية والعنصرية تجاه قطبي المدينة، معتبرين أن نقل احتجاجاتهم إلى الشارع ستكون بمثابة الخطوة الأولى من العصيان قبل اتخاذ قرارات أكبر.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد