تغييرات قادمة من الجامعة بخصوص مديرية التحكيم

0

ألحقت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أمس الثلاثاء، كل من الحكمين الدوليين السابقين، عبد الرحيم العرجون و بوشعيب لحرش، بمديرية التحكيم التابعة لها، تمهيدا للرحيل المتوقع ليحيى حدقة، بسبب المشاكل الكثيرة التي عرفها التحكيم المغربي خلال الموسم الكروي الحاليوقامت الجامعة الملكية، أمس الثلاثاء، بنشر بلاغ أخبرت من خلاله تعيين كل من العرجون ولحرش في المديرية الوطنية للتحكيم، رغبة منها في إضافة دينامية على مختلف مهامها و أنشطتها، وفقا للرؤية الإستراتيجية، التي تخص قطاع التحكيم.
وعقب محمد الموجه، الخبير في التحكيم، أن قرار إلحاق العرجون ولحرش، بمديرية التحكيم هو إقرار قطعي، بفشل يحيى حدقة، مدير الهيئة الحالي، مشددا أن بعد القرار، لم يبق سوى مصطفى معزوز وأحمد غيبي لاكتمال أضلاع الهيئة السابقة التي كان يرأسها هذا الأخير.
وأكد الموجه استغرابه، كيفة اجتماع حدقة والعرجون في مديرية واحدة، بسبب الخلاف القديم بينهما، خاصة في ظل اتهام المدير الحالي للمديرية وزميله سعيد الطاهري، الهيئة السابقة بسرقة الوثائق والحاسوب، بعد رحيلهما عن الهيئة.

وكان سعيد الناصيري، رئيس العصبة الإحترافية، قد انتقد في وقت سابق، عمل  مديرية التحكيم واللجنة المركزية للتحكيم، مبرزا أنهما لا تواكبان مجهودات الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، ونجاحها الذي تجلى في تأهل المنتخب الوطني لنهائيات كأس العالم  بروسيا، وفوز فريقه الوداد برابطة الأبطال الإفريقية، وفوز غريمه الرجاء الرياضي، بكأس الإتحاد الإفريقي، ثم تواجد 4 أندية في المنافسات الإفريقية خلال الموسم الكروي الحالي، مشددا أن وجود يحيى حدقة، لخمس سنوات، على رأس المديرية، دون عمل يذكر، يستوجب إحداث تغيير جذري في أقرب الآجال.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.