وقفة احتجاجية لتجار سوق الخشب ب«القريعة» في البيضاء بعد قرار ترحيلهم

0
نظم تجار سوق الخشب بالقريعة في مدينة البيضاء صباح اليوم وقفة احتجاجية بعد صدور المقرر الإداري القاضي بترحيل الباعة من منطقة القريعة إلى منطقة سباتة مطالبين المستثمر العقاري والسلطات المحلية التي أبرمت معه المجالس المنتخبة السالفة عقد بيع بشراء الأرض الذي سيرحل إليها التجار و الحرفيون مستقبلا.

و تعود أطوار هذه القضية إلى 9 يناير 1982 عندما قرر المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني ترحيل سوق الخشب من الأحباس إلى القريعة لغرض توسعة مشور القصر الملكي و انشاء قاعة المؤتمرات حيث أشرفت السلطات المحلية و المجالس المنتخبة سنة بعدها على تشييد المشروع و إصدار قرارات ادارية لإيواء التجار و الحرفيين بمقتضى قانون نزع الملكية.

لكن اربع سنوات بعدها يتفاجئ الباعة بتوقف مسطرة الكراء من طرف الجماعة الحضرية و في سنة 1999 يتم تشطيب على نزع الملكية بطريقة تعسفية و غير لائقة.

و منذ سنة 2005 إلى غاية سنة 2011 ظهر ملاك جدد يتهمون التجار بالترامي و احتلال الملك الخاص لكن محكمة الإستئناف برأت التجار من هذه التهم لأنهم يتوفرون على سندات صادرة عن الدولة المغربية و توصيات ملكية.

و في نفس السنة صدر مقرر إداري قاضي بترحيل التجار إلى منطقة سباتة حيث وعدتهم السلطات و المجالس المنتخبة بإعداد سوق نموذجي و عصري.

سنتين من بعد أبدى أحد الملاك بسباتة موافقته ببيع بقعته الأرضية بموجب المقرر الإداري لمقاطعة سباتة
رقم 03/11

و يعد سوق الخشب بالقريعة من أبرز الأسواق بالمملكة حيث يوفر فرص عمل و مورد رزق لعدة شباب و أسر مغربية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.