أصدرت حكومة رئيسة وزراء نيوزيلاندا يوم أمس الأربعاء 24 أبريل 2019، قرارا يقضي بمنح عائلات ضحايا هجوم مسجد كراست تشيرش  الارهابي تأشيرة الإقامة  .

وستمنح نيوزيلندا فرصة مدتها شهرين لتقديم طلبات الإقامة للراغبين في الحصول عليها. والتأشيرة الخاصة “تقر بتأثير المأساة على حياة الأشخاص الذين تأذوا أكثر من غيرهم، وتمنح الأشخاص المقيمين حاليا بتأشيرات مؤقتة وتأشيرات إقامة بعض الثقة” بشأن وضعهم، وفق بيان لسلطات الهجرة النيوزيلندية. ويحق للأشخاص المقيمين في نيوزيلندا والذين كانوا موجودين في أحد المسجدين وأسرهم المباشرة في نيوزيلندا، طلب التأشيرة.

وتم توسيع تحديد عبارة “الأسرة القريبة” لتشمل دائرة أوسع من أفراد الأسرة بينهم أسرة الزوج أو الزوجة وأجداد الأولاد ما دون 25 عاما. وقال رئيس اتحاد الجمعيات الإسلامية في نيوزيلندا، مصطفى فاروق، إن الخطوة بادرة كريمة.

وأضاف: “بعض هؤلاء الأشخاص لم يفقدوا أقاربهم فقط، بل معيلهم الرئيسي أيضا”، مردفا “نحن سعداء جدا”. وسيحاكم الاسترالي برنتون تارنت (28 عاما)، مرتكب الهجوم، بتهم قتل 50 شخصا ومحاولة قتل 39 آخرين